صور ساحرة تحتفي بالمظاهر المختلفة في المجتمع المصري في ظل التمييز ضدها

ستايل
نشر
صور ساحرة تحتفي بالمظاهر الفريدة في المجتمع المصري في ظل التمييز ضدها

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- يرى الفنان المرئي المقيم في القاهرة، نور الدين المهدي، أن التمييز مفهوم من صنع الإنسان. ويسلط مشروع "The Human Nature" الخاص به الضوء على الأشخاص الذين يتعرضون للتنمر بسبب مظهرهم الخارجي.

وخلال أعماله،  يهتم الفنان المرئي نور الدين المهدي، الذي يبلغ من العمر 23 عاماً، على التركيز على "أي شيء له علاقة بالبشر، وعمق شخصيتهم، وجمالهم الخفي، وأسرارهم، إضافةً إلى عيوبهم"، وفقاً لما قاله في محادثة مع موقع CNN بالعربية.

وأضاف المصور قائلاً: "إن الأشخاص هم دائماً مصدر الإلهام الرئيسي لكل شيء أقوم به، ثم تعزز الطبيعة هذا الإلهام، إذ أنني أؤمن بعلاقتنا العميقة مع الطبيعة".

ويتبين ذلك خلال السلسلة الفوتوغرافية الساحرة للفنان بعنوان "A Human Nature"، أي الطبيعة البشرية.

صور ساحرة تحتفي بالمظاهر الفريدة للمجتمع المصري في ظل التمييز ضدها

ويناقش المشروع فكرة التمييز، وكيفية أنه "مفهوم من صنع الإنسان لأنه لا يوجد في الطبيعة"، وفقاً لما قاله.

وخلال صوره، سلط المهدي الضوء على عدد من الأفراد الذين يبدون مختلفين عن باقي الأشخاص في المجتمع المصري.

صور ساحرة تحتفي بالمظاهر الفريدة للمجتمع المصري في ظل التمييز ضدها

وشرح الفنان الرمزية وراء استخدامه للفراشات بالتحديد في مشروعه خلال منشورة في حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام"، فقال: عندما تختار فراشة التواصل مع زهرة، فهي لا تفكر بما إذا كانت منقطة أم لا، أو إذا كان لونها جذاباً بالنسبة إليها أم لا". 

وأضاف الشاب قائلاً إنه حتى إذا كانت للفراشة تفضل مظهراً معيناً، فهي تعطي الفرصة وراء ما هو سطحي ومتعلق بالمظهر الخارجي، وجعل ذلك الأمر الفنان يتيقن أن الطبيعة الأم لا تميز.

صور ساحرة تحتفي بالمظاهر الفريدة للمجتمع المصري في ظل التمييز ضدها

وكان مصدر إلهامه هم الأشخاص الذين  يتعاملون مع جمل سلبية هدفها التنمر عليهم أو إيذائهم بسبب مظاهرهم المميزة، ومع ذلك، قال المصور إنه بالنسبة له "إن اختلافهم يبرز جمالهم بدلاً من أي شيء آخر رآه الأشخاص فيهم".

صور ساحرة تحتفي بالمظاهر الفريدة للمجتمع المصري في ظل التمييز ضدها

وأشار المصور إلى أنه لم يكن هناك معايير محددة لدى اختياره للأفراد المشاركين، ولكنه رغب فقط في التركيز على الأشخاص الذين يتميزون بمظهر مختلف بشكل عام، مثل الأشخاص الذين يعانون من المهق، أو البهاق، أو الأشخاص يختارون التعبير عن أنفسهم خلال تسريحات شعر بألوان جريئة.

صور ساحرة تحتفي بالمظاهر الفريدة للمجتمع المصري في ظل التمييز ضدها

ويركز المشروع على 9 أفراد بعضهم من أصدقاء المصور، وأما الباقي فقط كانوا أشخاصاً غرباء صادفهم عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

وصرح المصور أنه لم يكن من السهل العثور على أفراد منفتحين تجاه المشاركة في هذا المشروع، وتجاه مشاركة جزء من صراعاتهم الشخصية في معرض، وعبر مواقع التواصل الاجتماعي أيضاً. 

View this post on Instagram

Hands are very intimate.

A post shared by Nour ElDean (@lightsworld) on

ومن الجدير أنه تم إطلاق هذا المشروع كمعرض فردي في أغسطس/آب من عام 2017.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر