في صناديق مغلفة بالقماش.. ثلاثة كنوز مقدسة إلى جانب عرش إمبراطور اليابان الجديد

ستايل
نشر
3 دقائق قراءة
حفل تنصيب إمبراطور اليابان الجديد
01:02
كيف احتفل إمبراطور اليابان وزوجته بالذكرى الـ60 لزواجهما؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- وسط مراسم تراثية قديمة لتنصيب إمبراطور اليابان الجديد، ناروهيتو، قد لا تُلاحظ قُدسية ما يحمله المسؤولون في القصر بين أيديهم.. فماذا تتوقع أن يكون؟

وفي صناديق مغطاة بالقماش، يتواجد شيئان مقدسان للغاية إلى درجة أنه لم يتم الكشف عنهما سابقاً، ومن المحتمل أن إمبراطور اليابان الجديد، لم ير هذه الأعمال الفنية الثمينة.

وأثناء صعوده إلى العرش، تُوضع هذه الصناديق إلى جانب الإمبراطور، إذ من المعتقد أنها تحتوي على سيف وجوهرة قديمة.

وبحسب إحدى الأساطير، يعود تاريخ الجوهرة إلى الإمبراطور الياباني الأول، جينمو، الذي حكم قبل حوالي 2700 عام. وإلى جانب مرآة أسطورية مثمنة، تعد هذه الأغراض بمثابة "الكنوز الثلاثة المقدسة".

ويُقال إن هذه الكنوز تمثل 3 خصائص أو سمات مطلوبة للحكم على الأرض. فالسيف يرمز إلى الشجاعة، والمرآة إلى الحكمة، والجوهرة ترمز إلى الخير. 

حفل تنصيب إمبراطور اليابان الجديد
Credit: Credit: Kyodo News Stills/Getty Images

وفي غياب التاج، تعد هذه الأغراض بمثابة تجسيد رمزي لدور الإمبراطور. ولكن، أوضح أستاذ الدراسات اليابانية بجامعة
"كامبريدج"، ميكي أدولفسون، أن حالة ومظهر الأغراض سيظل محاطاً بالغموض.

وقال لـ CNN إن "عدم إظهار هذه الكنوز هو جزء مهم من الاستراتيجية التي تضيف الغموض والسلطة لهذه القطع"، مضيفاً أن تقاليد الديانة الشنتوية وقائية تجاه رموزها، "فإذا سنح للجميع رؤيتها، لما كان لديها القوة ذاتها".

ورغم أن مكان القطع يبقى غير معروف، إلا أنه من المعتقد أن السيف موجود في مدينة ناغويا، والمرآة محفوظة في مدينة إيسه اليابانية.

وبالنسبة إلى الجوهرة، فيعتقد أنها موجودة في القصر بطوكيو، حيث أقيمت مراسم التنصيب يوم الثلاثاء.

وقال مايكل كوزيك وهو أستاذ مساعد في العلوم السياسية بجامعة "تيمبل" في اليابان: "نرى هذه الصناديق بحوزة وكالة رعاية القصر الإمبراطوري"، مضيفاً "ولكن، هل يوجد شيء بداخلها؟ لا أحد يعلم".

حفل تنصيب إمبراطور اليابان الجديد
Credit: Credit: Toyohara Chikanobu

وقالت وكالة رعاية القصر الإمبراطوري ومكتب مجلس الوزراء الياباني إنهما لا يمكنهما تزويد CNN بالمعلومات عن هذه الرموز الدالة على الملكية، أكثر مما تم نشره في الوثائق التاريخية الرسمية.

ورغم أن أقدم السجلات التاريخية للكنوز الثلاثة المقدسة تعود إلى العصور الوسطى، إلّا أن أساطير هذه القطع تعود إلى أقدم من ذلك بكثير.

وقال كوزيك، إن بعض الخبراء يعتقدون أن هذه الأغراض لم يتم صنعها في اليابان، فمن المحتمل أن تكون جميعها قد استوردت من الخارج.

ويُشار إلى أن هذه الأغراض قد سُلمت من حاكم إلى حاكم منذ عهد نينيجي، وهو جد إمبراطور اليابان الأول، جينمو، حتى نُقلت أخيراً إلى ناروهيتو بعد تنازل والده في مايو/ أيّار.

 

 

 

نشر