منها "رأس نفرتيتي" و"حجر رشيد"..منحوتات تجسد آثاراً مصرية بارزة على سن قلم رصاص

ستايل
نشر
3 دقائق قراءة
منها رأس نفرتيتى وحجر رشيد..منحوتات على سنون أقلام الرصاص تجسد  مصر
التمثال النصفي للملكة المصرية نفرتيتي، داخل متحف برلين عام 2005Credit: OLIVER LANG/DDP/AFP via Getty Images

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- هل سمعت من قبل عن النحت على سن قلم الرصاص؟ من الصعب التصديق أنه من الممكن عمل منحوتة على سن قلم لا يتجاوز طوله بضعة ميليميترات، ومن خلال منحوتاتٍ تجسد آثاراً فرعونية بارزة ذات تفاصيل دقيقة بشكل لا يصدق، يسعى فنان مصري إلى الترويج للسياحة في مصر.

منها "رأس نفرتيتي" و"حجر رشيد"..منحوتات تجسد آثار مصرية بارزة على سن قلم رصاص
منحوتة تجسد التمثال النصفي للملكة نفرتيتى على سن قلم رصاصCredit: Ebrahim belal

وفي حديثه مع موقع CNN بالعربية، يقول النحات والفنان التشكيلي المصري، إبراهيم بلال، إن الفكرة خطرت له منذ 3 أعوام، عندما رأى منحوتةً على سن قلم الرصاص لأحد الفنانين، وحينها أعجب بالفكرة وقرر أن يخوض تلك التجربة الفريدة والاستثنائية، على حد تعبيره.

منها رأس نفرتيتى وحجر رشيد..منحوتات على سنون أقلام الرصاص تروج للسياحة في مصر
منحوتة على سن قلم رصاص تجسد مصغر "حجر رشيد"Credit: Ebrahim belal

وأوضح بلال أنه في البداية، كان سن القلم ينكسر في كل مرة يحاول فيها نحته بواسطة المشرط الطبي، حتى بلغ عدد محاولاته الفاشلة 20 محاولة، إلا أنه مع الإصرار والمثابرة تمكّن من إنجاز أول منحوتة له على سن قلم الرصاص والتي جسّدت شكل القلب.

منها "رأس نفرتيتي" و"حجر رشيد"..منحوتات تجسد آثار مصرية بارزة على سن قلم رصاص
منحوتة على سن قلم رصاص تجسد مصغر تابوت "توت عنخ آمون"، ضمن مشروع الفنان المصري للترويج لحضارة مصر الفرعونية Credit: ebrahim belal

ورغم من تطوير بلال لمهارات النحت على سن قلم الرصاص بشكل دقيق منذ بدايته، إلا أنه في بعض الأحيان لا يسلم الأمر من الحوادث الخارجة عن إرادته، المتمثلة في كسر سن القلم، بحسب ما ذكره.

منها "رأس نفرتيتي" و"حجر رشيد"..منحوتات تجسد آثار مصرية بارزة على سن قلم رصاص
إحدى منحوتات إبراهيم بلال على سن قلم الرصاص ضمن مشروعه الذي يهدف إلى الترويج للسياحة في مصرCredit: ebrahim belal

أما عن فكرة الترويج للآثار المصرية، فقد أراد الفنان المصري أن يوظف مهارته في إبراز الآثار الفرعونية الشهيرة، وذلك لقيمتها الحضارية لدى الشعب المصري.

ويقول بلال: "أنا أؤمن أن الفن رسالة وفكرة، فحاولت توظيف فن النحت على سن قلم الرصاص بهدف الترويج للآثار المصرية القديمة، بسبب قيمتها الإنسانية العظيمة ولما تمثله لنا نحن كمصريين".

منها "رأس نفرتيتي" و"حجر رشيد"..منحوتات تجسد آثار مصرية بارزة على سن قلم رصاص
منحوتة على سن قلم رصاص تجسد مصغر قناع "توت عنخ آمون"Credit: Ebrahim belal

ويتضمن مشروع بلال للترويج للسياحة في مصر عدداً من منحوتات سنون أقلام الرصاص، والتي تشمل مصغرات لآثار فرعونية بارزة مثل "حجر رشيد"، و"رأس نفرتيتي"، وقناع وتابوت "توت عنخ آمون". 

منها "رأس نفرتيتي" و"حجر رشيد"..منحوتات تجسد آثار مصرية بارزة على سن قلم رصاص
بالنسبة للوقت التي تستغرقه كل منحوتة فإنه يتفاوت من منحوتة لأخرى بحسب كمية التفاصيل، ولكن كمتوسط تستغرق المنحوتة على سن قلم الرصاص مدة 20 ساعة Credit: Ebrahim belal

وبالنسبة للوقت التي تستغرقه كل منحوتة، يشرح بلال أن الأمر يتفاوت من منحوتةٍ لأخرى، ولكن كمتوسط، فإن المنحوتة تستغرق نحو 20 ساعة على الأقل، ويزيد الوقت أو ينقص بحسب التفاصيل المطلوبة للمنحوتة، بحسب ما قاله الفنان المصري.

منها "رأس نفرتيتي" و"حجر رشيد"..منحوتات تجسد آثار مصرية بارزة على سن قلم رصاص
إحدى منحوتات إبراهيم بلال على سن قلم الرصاص ضمن مشروعه الذي يهدف إلى الترويج للسياحة في مصرCredit: Ebrahim belal

والجدير بالذكر أن بلال يستعمل في منحوتاته أقلام الرصاص العادية، التي يشكل أسنانها بمهارة بواسطة شفرة المشرط الحادة، والعدسة المكبرة لتمكنّه من العمل على أدق التفاصيل، وفقاً لما ذكره.

أما عن ردود الأفعال حول منحوتاته الصغيرة، يؤكد بلال أنها إيجابية للغاية، إذ بدأت فكرة النحت على سن القلم تنتشر بشكل ملفت، وأصبح هناك من يقدر هذا النوع من الفن.

ومن وجهة نظر بلال، فإن فن النحت على سنون أقلام الرصاص لا فرق بينه وبين فن النحت على المجسمات الأكبر، مثل الصخور أو الطين وغيرها، بل على العكس، فإن الأول يعد أصعب بكثير، بحسب ما ذكره.

  • نورهان الكلاوي
    نورهان الكلاوي
    محررة
نشر