الكشف عن تصميم لأول مدينة مستدامة على سطح المريخ..كيف ستبدو؟

ستايل
نشر
5 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
"حبر المريخ" الفريد.. دبي ترحب بالقادمين بمفاجأة على جواز السفر

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- بعد وصول مركبة الفضاء المتجولة "المثابرة" إلى سطح المريخ بنجاح، تكشف شركة هندسة معمارية النقاب عن تصميم أول مدينة مستدامة على سطح الكوكب الأحمر.

وقاد استوديو الهندسة المعمارية "ABIBOO Studio"، التصميم المعماري لمدينة مستدامة مكتفية ذاتياً على سطح المريخ، يمكنها استيعاب مليون نسمة.

وفي مقابلة مع موقع CNN بالعربية، يشرح مؤسس استوديو الهندسة المعمارية، ألفريدو مونيوز، تفاصيل حول تصميم المدينة وكيفية تكيفها مع أجواء المريخ غير الملائمة لحياة الإنسان.

الكشف عن تصميم لأول مدينة مستدامة على سطح المريخ..كيف ستبدو؟
Credit: ABIBOO Studio / SONet

ويُوضح مونيوز أن تصميم المدينة المستدامة على سطح الكوكب الأحمر يقدم نموذجاً مرناً وقابلاً للتطوير يمكن تطبيقه بسهولة في العديد من مئات المنحدرات والأودية على سطح المريخ.

وتستوعب المستعمرة المقترحة بأكملها مليون شخص، وتنقسم إلى خمس مدن مختلفة، وأطلق على عاصمتها اسم "نوا"، وتتبع بقية المدن الإستراتيجية الحضرية ذاتها.

تصميم أول مدينة مستدامة في المريخ
Credit: ABIBOO Studio / SONet

وتُعد الحلول المبتكرة التي يقدمها مشروع مدينة "نوا" المريخية بمثابة نتاج أشهر من التعاون الوثيق مع أفضل العقول العالمية في الفيزياء الفلكية، وأنظمة دعم الحياة، وعلم الأحياء الفلكية، والتعدين، والهندسة، والتصميم، والجيولوجيا الفلكية، والفنون، والعديد من المجالات الأخرى، بحسب ما ذكره مونيوز.

ومن وجهة نظر مونيوز، تتعلق الاستدامة بالعناية بالبيئة وتحقيق الكثير بالقليل، قائلاً: "كنا نعلم أن الحل يجب أن يكون قابلاً للتطوير واستخدام الموارد المحلية مع القليل من المواد المنقولة من الأرض".

ومن المقرر أن تقع مدينة "نوا"، التي ستسوعب 25 ألف شخص، في "تيمبي مينسا"، وهو مجرى نهر على شاطئ المحيط المريخي القديم، حيث تتواجد إمكانية الوصول إلى المياه، ودرجات حرارة معتدلة، وحالة جيولوجية مناسبة لموائل الأنفاق داخل الجرف.

تصميم أول مدينة مستدامة في المريخ
Credit: ABIBOO Studio / SONet

وعن سبب وقوع المدينة داخل جرف، يشرح مونيوز أن ذلك يحل العديد من التحديات المرتبطة ببناء مستعمرة واسعة النطاق على المريخ، إذ يوفر البناء داخل الجرف مزايا كبيرة مقابل البناء على السطح أو تحت الأرض.

وبفضل التركيب الجيولوجي للمنحدرات، من الممكن إنشاء شبكة حضرية كثيفة ثلاثية الأبعاد، مما يقلل بشكل كبير من المساحة والموارد اللازمة لأنظمة النقل والبنية التحتية، حسبما ذكره مونيوز.

ويمتلك كوكب المريخ موارد قليلة مقارنة بالأرض، لذلك سيكون من الضروري التنقيب عن المعادن غير الموجودة في مكان واحد ومعالجتها لتوفير جميع متطلبات المستعمرة بأكملها.

الكشف عن تصميم لأول مدينة مستدامة على سطح المريخ..كيف ستبدو؟
Credit: ABIBOO Studio / SONet

ويسمح التفكير في خمس مدن بالوصول إلى الموارد الموجودة في مناطق مختلفة، ويوفر فائضاً عن السكان على كوكب المريخ، في حالة حدوث مشكلة في إحدى المدن.

وبالطبع، هناك مسارات حرجة مرتبطة ببداية بناء "نوا"، مثل مادة الصلب، وهي المادة الأكثر استخداماً، ويتم الحصول عليها من خلال معالجة المياه وثاني أكسيد الكربون.

بالإضافة إلى ذلك، يوضح مونيوز أن تقنية تصنيع كميات كبيرة من الأكسجين بحاجة إلى التطوير، ويأمل أن توفر مركبة "المثابرة" رؤيةً حول هذا الموضوع.

تصميم أول مدينة مستدامة في المريخ
Credit: ABIBOO Studio / SONet

وستكون الروبوتات والذكاء الاصطناعي أدوات أساسية لبناء مستوطنة دائمة على المريخ، وإذا استمرت الصناعة في نموها الحالي، فقد يبدأ استخدامها على المريخ في غضون عقدين أو ثلاثة عقود، وفقاً لما ذكره مونيوز.

وبشكل فعال، يحل تكوين "نوا" كمدينة عمودية على منحدر، العديد من المشاكل الحرجة على كوكب المريخ ، لأنها تحمي سكانه من الإشعاع المميت، وتأثيرات النيازك الدقيقة، بالإضافة إلى التغيرات الشديدة في درجات الحرارة، بحسب ما ذكره مونيوز.

تصميم أول مدينة مستدامة في المريخ
Credit: ABIBOO Studio / SONet

وبينما أن التكنولوجيا الخاصة بإنشاء أنفاق بقطر 10 أمتار في "نوا" مشابهة لتلك المتوفرة في الوقت الحاضر، فإن التحليل الجيوتقني على الأرض سيكون مطلوباً، وسيكون ذلك من قبل رواد الفضاء الفعليين على الكوكب الأحمر.

ويشير مونيوز إلى أن المدينة لا يمكنها أن تعمل بشكل كامل إذا كانت تكنولوجيا الصاروخ لنقل مثل هذا العدد الكبير من الناس غير متوفرة، موضحاً أنه "بالنظر إلى جميع التحديات السابقة، فإننا نقدر أن مدينة منحدرة على المريخ يمكن أن تبدأ عملية بنائها تقنياً بحلول عام 2054".

وفي ذلك الوقت يمكن الانتهاء من إنشاء المدينة بحلول عام 2100.

ويضيف مونيوز: "على أي حال، يعتمد هذا التقدير على العديد من المتغيرات، بما في ذلك التحديات المذكورة والمتطلبات الأخرى المرتبطة بالحصول على التمويل والإرادة المناسبين".

ونظراً لتصور "نوا" كمدينة دائمة يعيش فيها الناس، يؤكد مونيوز أن تنفيذها لا يتعلق فقط بالسلامة والسرعة، مضيفاً: "نحن بحاجة إلى توفير البيئة النفسية، والمعمارية المناسبة للمواطنين لحياة مُرضية ومُثرية".

نشر