إليك سر الفن وراء لباس واحدة من أكثر النساء تصويرًا في التاريخ.. الملكة إليزابيث الثانية

ستايل
نشر
4 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- بصفتها الملكة البريطانية الأطول حكماً، فإن صورتها تُعد مرادفة لاستقرار وتقاليد الشعب البريطاني. وعندما تتجمع الجماهير لإلقاء نظرة على "صاحبة الجلالة"، فإن اللون الذي ترتديه هو أكثر أهمية مما قد يعتقد البعض.

وتُعد خزانة ملابس الملكة مميزة للغاية، حيث أنتجت كتبًا كاملة مخصصة لتسجيل كل زي ترتديه.

وفي كتاب "Our Rainbow Queen"، لاحظت الصحفية من ويلز، سالي هيوز، الاعتبارات التي تأخذها الملكة في اختيار ألوانها، قائلة: "لن ترتدي اللون الأخضر في الأماكن العشبية، أو الألوان الداكنة على المفروشات الداكنة".

ويعد التزام الملكة بلوحة ألوان نابضة بالحياة هو دليل على احترام أولئك الذين يأخذون الوقت لدعمها شخصيًا.

الملكة إليزابيث الثانية
صورة تظهر الملكة خلال زيارتها إلى النصب التذكاري للقوات الجوية الملكية الأسترالية في 31 مارس 2021 بالقرب من إيغام ، إنجلترا. Credit: Credit: Steve Reigate/WPA Pool/Getty Images

وتقول كونتيسة وسكس، صوفي ريس جونز، في الفيلم الوثائقي لعام 2016 "The Queen at 90": "إنها بحاجة إلى التميز حتى يتمكن الناس من قول: رأيت الملكة".

وبالطبع، هناك فن وراء لباس واحدة من أكثر النساء تصويرًا في التاريخ.

وعلى مدار 60 عامًا من حكمها، جمعت الملكة جيشًا من الموظفين، لكن تم الوثوق بالقليل منهم في مهمة خياطة الملابس الملكية.

وساعد كل من المصممين البريطانيين ستيوارت بارفين، ونورمان هارتنيل، وهاردي آميس، وأنجيلا كيلي، في تطوير أسلوبها، بالابتعاد عن الموضة التي يمكن أن تفقدها شعبيتها بسرعة.

وكتبت أنجيلا كيلي في مذكراتها التي وافقت عليها الملكة لعام 2019، "الجانب الآخر من العملة: "يتمثل دورنا كمصممين في التأكد من أن جلالة الملكة ترتدي الملابس المتناسقة في كل مناسبة".

الملكة إليزابيث الثانية
صورة الملكة وهي تحمل حقيبة يد من علامة Launer التجارية أثناء زيارتها بالمورال في اسكتلندا، عام 1974. Credit: Credit: Anwar Hussein/Hulton Archive/Getty Images

وعادة ما يتم تزيين مظهرها الأحادي اللون بعقد من اللؤلؤ بثلاثة حبال وبروش عتيق متلألئ مرصع إما بالذهب أو الفضة.

الملكة إليزابيث الثانية
صورة تظهر الملكة وهي ترتدي بروش الذكرى المئوية في عام 2008. Credit: Credit: Max Mumby/Indigo/Getty Images

وتُعد هذه الإكسسوارات بمثابة نوع من شعار الأزياء الذي يتوقعه المشاهدون ويحللونه، مع رغبة العديد من الأشخاص في الكشف عن قصص عاطفية وراء كل عنصر.

الملكة إليزابيث الثانية
صورة الملكة وهي تركب الخيل في حديقة "وندسور هوم" خلال العطلة المصرفية في المملكة المتحدة في مايو/ أيار. Credit: Credit: WPA Pool/Getty Images Europ

وتُعد خيارات أسلوب الملكة شكلاً من أشكال الدبلوماسية بقدر ما هي بمثابة تعبير عن الهوية.

وفي عام 2011، قامت الملكة البريطانية بزيارة أيرلندا.

ولم يتم الاستخفاف بزيارة الدولة التاريخية، حيث أظهرت الملكة ببراعة إمكانات القوة الناعمة للأزياء.

ولدى وصولها إلى دبلن، كانت ترتدي معطفًا بلون أخضر وقبعة مطابقة، وهو اللون الوطني لأيرلندا. وفي وقت لاحق من الزيارة، ارتدت ثوبًا أبيضً اللون من الحرير تم تطريزه يدويًا، وبروش القيثارة الأيرلندية المصنوعة من كريستال "سواروفسكي".

الملكة إليزابيث الثانية
صورة الملكة أثناء خطوبتها للأمير فيليب عام 1947. Credit: Credit: Hulton Archive/Getty Images

وفي عام 1947، أي بعد عامين من انتهاء الحرب، استخدمت الملكة قسائم حصص الملابس لشراء فستان زفافها، وهي ممارسة شائعة للعرائس في ذلك الوقت.

وكان الثوب مصنوع من الحرير العاجي والساتان مع ذيل طوله 15 قدمًا، وصممه نورمان هارتنيل.

الملكة إليزابيث الثانية
الملكة إليزابيث الثانية تشاهد حاملي نعش الأمير فيليب، دوق إدنبرة، داخل كنيسة القديس جورج في قلعة ويندسور في 17 أبريل/ نيسان 2021. Credit: Credit: Yui Mok

وفي جنازة زوجها، دوق إدنبرة، ارتدت الملكة ملابس سوداء بالكامل تماشياً مع تقليد الحداد.

وتم تثبيت بروش ريتشموند على معطفها، وهو هدية زفاف مرصعة بالألماس، حيث تم إهدائها للملكة ماري في عام 1893.

وورثت جلالة الملكة القطعة في عام 1953، وقامت بارتدائها في حفل زفاف هاري وميغان عام 2018، ما عزز ارتباطها بالزواج والاقتران.

نشر