نسخة نادرة من الطبعة الأولى للدستور الأمريكي قد تُباع بـ20 مليون دولار

ستايل
نشر
دقيقتين قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تطرح دار "سوزبي" في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر طبعة أولى أصلية ونادرة جدّاً من الدستور الأمريكي، للبيع في مزاد علني في مدينة نيويورك الأمريكية، بقيمة مقدّرة قد تصل إلى 20 مليون دولار.

وهذا المستند هو أحد النسخ الـ11 الصامدة من الطبعة الأولى للنسخة النهائية للوثيقة الدستورية، والأخيرة التي يملكها أفراد. وقد طُبع لتوزيعه على المشاركين في الاجتماع الدستوري والكونغرس القاري، عام 1787.

وكُتبت مسودّة الدستور الأمريكي في اجتماعات سرية عُقدت في مدينة فيلادلفيا الأمريكية، والتي أرست "أسس الديمقراطية الأميركية وضمان الحقوق الأساسية للمواطنين".

نسخة نادرة من الطبعة الأولى للدستور الأمريكي قد تُباع بـ20 مليون دولار
يقدم خبير دار سوذبي للمزادات صفحة من الطبعة الأولى من دستور الولايات المتحدة، المقرر طرحها للبيع في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبلCredit: ED JONES/AFP/Getty Images

وذكرت "سوزبي" أنه بعد طبع مسودتين للدستور سابقاً، طَبعت مطابع الاجتماع الدستوري الرسمية 500 نسخة من الطبعة الرسمية النهائية التي وزّعت على المجتمعين.

وتعود ملكيّة هذا المستند النادر الذي سيُطرح في المزاد، إلى هاوية الجمع الأمريكية دوروثي تابر غولدمان، التي حصلت عليه من زوجها الراحل هوارد.

وقالت غولدمان في بيان إنّ "هذه النسخة عزيزة جدًا على قلبها". مضيفة: "عندما حصلت على هذه الطبعة، شعرت بمسؤولية كبيرة، وأنه يتوجّب عليّ الاعتناء بها، ومشاركتها، والترويج للمبادئ الدستورية لأمّتنا".

ووصفت دار "سوزبي" في بيان صحفي المستند بـ"النادر"، لافتة إلى أنه أكثر ندرة من وثيقة "إعلان الإستقلال والدستور وقانون الحقوق للولايات المتحدة الأمريكية".

وأكّد سيلبي كيفر، وهو كبير المؤرخين المتخصصين في المخطوطات والكتب القديمة لدى «سوزبي» أنها "إحدى النسخ الأكثر ندرة والمرغوب فيها بين المستندات التاريخية"، التي ستُطرح قريبًا في مزاد.

نشر