أكبر حي مطبوع ثلاثي الأبعاد في العالم سيتم افتتاحه في تكساس

ستايل
نشر
5 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
فرنسا ترسل نسخة أخرى من تمثال الحرية إلى أمريكا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- من المقرر أن يصبح مشروع تطوير عقاري جديد في مدينة أوستن، تكساس، هو أكبر مجتمع في العالم للمنازل المطبوعة بتقنية ثلاثية الأبعاد.

وسيضم المشروع 100 منزل مطبوع من طابق واحد، باستُخدم تقنيات بناء آلية متقدمة ومواد بناء ترتكز على الخرسانة.

وتُظهر التصاميم الرقمية للحي، التي تم الكشف عنها الأسبوع الماضي، صفوفًا من العقارات ذات أسقف مغطاة بالخلايا الشمسية.

وسيستغرق بناء كل منزل حوالي أسبوع، وفقًا للشركات التي تقف وراء عملية التطوير.

والمشروع هو عبارة عن تعاون بين شركتي Lennar وICON، اللتين تتخصصان في الهياكل المطبوعة ثلاثية الأبعاد.

وتم تصميم المنازل بشكل مشترك مع مجموعة Bjarke Ingels Group المتخصصة في الهندسة المعمارية الدنماركية.

ورغم أن ICON لم تكشف عن تكلفة المشروع، إلا أن الشركة تقول إن تقنيتها أسرع وأرخص بكثير من طرق البناء التقليدية، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أنها تتطلب عمالة يدوية أقل.

وستشمل عملية البناء خمس من طابعات "فولكان" الآلية، التي يبلغ عرضها 46 قدمًا والتي تنتج مزيجًا خرسانيًا يسمى Lavacrete، وفقًا لتصميم منزل مبرمج مسبقًا.

أمريكا
تقول الشركتان اللتان تقفان وراء المشروع إن المنازل يمكن أن تكون أرخص وأسرع في عملية الإنتاج باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد., plain_textCredit: Credit: ICON/Lennar

وقالت الشركة إنها تستطيع إنتاج منازل تصل مساحتها إلى 3 آلاف قدم مربع، وقد طبعت سابقًا جدران منزل بمساحة 400 قدم مربع إلى 500 قدم مربع خلال 24 ساعة فقط (موزعة على مدار عدة أيام).

وسيتم إضافة الأسقف والنوافذ والأبواب والتشطيبات بعد ذلك من قبل شركة Lennar.

وفي بيان صحفي، وصف المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة ICON، جيسون بالارد، حي أوستن بأنه "لحظة فاصلة في تاريخ التنمية على مستوى المجتمع".

وقال إن "الطباعة ثلاثية الأبعاد لا توفر فقط منازل عالية الجودة بشكل أسرع وبتكلفة معقولة، ولكن أساطيل الطابعات يمكن أن تغير الطريقة التي يتم فيها بناء مجتمعات بأكملها إلى الأفضل".

وفي بيان، أوضح الشريك في مجموعة Bjarke Ingels Group، مارتن فويلكل، أن المباني المطبوعة بتقنية ثلاثية الأبعاد، وأسقفها الكهروضوئية، تعتبر "خطوات هامة نحو تقليل النفايات في عملية البناء، وكذلك نحو جعل منازلنا أكثر مرونة واستدامة، مع الاكتفاء الذاتي من الطاقة".

أمريكا
صورة رقمية تعكس المنازل المطبوعة ثلاثيًا وهي قيد الإنشاء., plain_textCredit: Credit: ICON/Lennar

وعلى سبيل المثال، وجدت دراسة حديثة في سنغافورة أن بناء وحدة حمام باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد قد أنتج نسبة أقل بحوالي 86٪ من ثاني أكسيد الكربون، مقارنة بطرق البناء التقليدية. ليس ذلك فحسب، وإنما كان أرخص بنسبة 25٪.

وفي غضون ذلك، أشار النقاد إلى أن الطباعة الخرسانية ثلاثية الأبعاد لا تزال تعتمد على مادة غير متجددة، كما أن سلامة واستقرار الهياكل لا يتم تناولهما على وجه التحديد في قوانين البناء الحالية.

وفي حين أن مشروع أوستن الذي تم الإعلان عنه مؤخرًا هو أكبر مشروع لـICON حتى الآن، تستخدم الشركة الطباعة ثلاثية الأبعاد لبناء مساكن اجتماعية أو مدعومة في المكسيك وتكساس منذ عام 2018.

وكشفت الشركة مؤخرًا أنها تعمل مع وكالة ناسا لصنع مواد البناء من غبار القمر، بهدف بناء قاعدة قمرية.

وفي وقت سابق من هذا العام، كشفت ICON عن خططها لتطوير 4 منازل منفصلة في شرق أوستن.

وفي عام 2019، أعلنت الشركة أيضًا أنها تبني مجتمعًا يتألف من 50 منزلاً للعائلات ذات الدخل المنخفض في تاباسكو بالمكسيك.

ولم تكشف ICON بعد عن أسعار المنازل في مشروعها الجديد في أوستن.

وفي وقت سابق من هذا العام، تم إدراج أول منزل مطبوع يصل إلى السوق في الولايات المتحدة، وهو يتألف من طابق واحد وتصل مساحته إلى 1400 قدم مربع، مقابل 299 ألف دولار.

وكشفت شركة أخرى للطباعة ثلاثية الأبعاد، وتعرف باسم Palari Group، عن خطط بناء 15 عقارًا بأسعار تبدأ من 595 ألف دولارًا للمنازل التي تتألف من ثلاث غرف نوم.

وفي حديثه مع CNN في عام 2019 ، قال بالارد: "الطباعة ثلاثية الأبعاد ليست خيالًا علميًا.. لقد تجاوزنا هذه العتبة من الخيال العلمي إلى الواقع. وفي المستقبل، رهاننا هو أن هذا سيكون أفضل أمل للبشرية لحل الإسكان الذي يتناسب مع أعلى قيمنا".