كرة أرضية من القرن السادس عشر.. لم ترَ مثلها عينٌ ولا تقدّر بثمن

ستايل
نشر
6 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- يرجّح أن تعود هذه الكرة الأرضية إلى القرن السادس عشر، التي تُظهر العالم قبل "اكتشاف" أستراليا، وأن تكون الأقدم التي تُعرض في مزاد علني على الإطلاق.

وعرضت هذه القطعة الأثرية التي "لا تقدر بثمن" تصوّر وحوش البحر، وسفن، وإله البحر اليوناني "تريتون"، وذلك ضمن تقويم مجاني نظّمته شركة هانسونز للمزادات "Hansons Auctioneers " البريطانية.

ويرجّح أن عمر الكرة الأرضية هذه التي عرضت في مزاد الخميس، والتي يبلغ قطرها 9 سنتيمترات، تعود إلى 500 عام تقريباً، وأنها كانت سابقًا ملك عضو من قسم الآثار، والفنون الجميلة، الأرشيفات (MFAA) ، وهو عبارة عن وحدة تابعة للحلفاء أُطلق عليها اسم "رجال الآثار" حمت الكنوز الثقافية خلال الحرب العالمية الثانية.

تُظهر العالم قبل اكتشاف أستراليا.. عرض كرة أرضية لا تقدر بثمن في مزاد
يُعتقد أن عمر هذه الكرة الأرضية يبلغ 500 عام تقريباً. , plain_textCredit: courtesy Hansons Auctioneers & Valuers Ltd

وشعر رئيس المكتبة في مزاد هانسونز جيم سبنسر، بالذهول عندما أحضر شخص الكرة الأرضية إلى صالة بيع الشركة القائمة في ستافوردشاير للحصول على تقويم مجاني.

ووفق سبنسر، كان البائع "غير متأكد إن كان للكرة الأرضية أهمية كبيرة".

تُظهر العالم قبل اكتشاف أستراليا.. عرض كرة أرضية لا تقدر بثمن في مزاد
جيم سبنسر مع الكرة الأرضية في Bishton Hall في ستافوردشاير، حيث اكتُشفت. , plain_textCredit: courtesy Hansons Auctioneers & Valuers Ltd

لكنّ البحث الذي قامت به هانسونز للمزادات، كشف أنها تعود إلى الأعوام بين 1550/60 تقريباً، ما يجعلها واحدة من أقدم الكرات الأرضية الموجودة، وربما الأقدم على الإطلاق التي تُعرض في مزاد.

وتم تحديد سعر أوّلي يتراوح بين 20 ألف و30 ألف جنيه إسترليني (أي بين 26،443 39،650 دولار أمريكي)، ولكن، من المحتمل أن يفوق ذلك، وفقاً لسبنسر.

وأوضح سبنسر لـCNN أنّ الكرة الأرضية تتكوّن من 12 حزًّا نقش عليها، مشيرًا إلى أنّ "الحزز أشبه بشرائح من برتقالة. أنتجت كنقش خشبي، وطبعت على الورق، ثمّ تمّ لصقها على كرة عادةً ما تكون مصنوعة من الخشب، لإنشاء كرة أرضية. وكان شائعًا في تلك الفترة إناج كرة أرضية من النحاس أو الفضة المنقوش، رغم ذلك، إنها لا تزال نادرة للغاية".

وتابع "أعتقد أن كرة أرضية لمكتب مع ورق منقوش على غرار ما نراه اليوم، في تلك الفترة، لم أسمع به. ورقة من حزز بمفردها". وتابع "إنها نادرة جدًا وذات قيمة" 

وتواصل سبنسر مع خبراء من جميع أنحاء العالم في محاولة لمعرفة المزيد عن مصدرها.

تُظهر العالم قبل اكتشاف أستراليا.. عرض كرة أرضية لا تقدر بثمن في مزاد
تتزين هذه القطعة، التي تعود للقرن الـ16، بوحوش البحر. , plain_textCredit: courtesy Hansons Auctioneers & Valuers Ltd

وذكر سبنسر في مقال نشر على موقع Hansons: "أجابت معظم المتاحف إن ليس في مقدورها المساعدة لأنها لا تملك قطعة مماثلة ضمن مجموعاتها، لكن أحدها وضعني على مسار صانع الخرائط الفرنسي، فرانسوا ديمونجونيه، الذي كان ناشطاً في 1550/60".

وتابع: "قال أحد الاختصاصيين، إنه يكاد مستحيلًا الوقوع على كرات أرضية من القرن الـ16. ويبدو أنّ كرتنا الأرضية يمكن أن تكون الأقدم التي عُرضت في مزاد على الإطلاق".

وكانت الكرة الأرضية في الأصل ضمن مجموعة الحارس السابق للمطبوعات، والرسومات في المتحف البريطاني، الرائد إدوارد كروفت موراي، قبل شرائها من قبل البائع.

وقال سبنسر: "أعتقد أننا لن نعرف أبداً كيف استحوذ الرائد كروفت موراي على الكرة الأرضية، لكننا نعلم أنه كان أحد رجال الآثار الذين أنقذوا جميع أنواع الكنوز خلال الحرب".

وبحسب مؤسسة رجال الآثار، تم تعيين كروفت موراي كمستشار للـMFAA في إيطاليا، عام 1943. وقال سبنسر لـCNN إنه من غير المعروف كيف تملّكه. يمكن القول إنها إحدى المقتنيات المهمة التي في الإمكان اكتشافها خلال فوضى الحرب". 

ووفقاً لسبنسر، تُعد Erdapfel أقدم كرة أرضية في العالم، ويعود تاريخها إلى عام 1492، وتليها Ostrich Egg Globe التي بيعت في معرض لندن للخرائط عام 2012.

وأكّد سبنسر: "إن عمر الكرة الأرضية التي في حوزتنا هي بين الأندر في الوجود. وهي أقدم من الكرات الأرضية الأخرى التي تملكها العديد من المتاحف الكبرى، بما في ذلك المكتبة البريطانية، والمتحف البريطاني".

ومن المستحيل التنبؤ بكلفتها بسبب ندرتها، وقال سبنسر: "بالنسبة لي، إنها لا تُقدر بثمن".

وأضاف سبنسر: "لا أعتقد أنه من الممكن تحديد قيمتها النقدية لأنه ليس لدي ما أقارنها به".

ولكنه حدد سعراً إرشادياً يتراوح من 20 ألف إلى 30 ألف جنيه إسترليني (أي بين 26،443 39،650 دولار أمريكي)، وأكّد سبنسر: "أعتقد أنّ مبيعها سيحقق هذا المبلغ أو يتخطاه بالتأكيد".

وأضاف: "كان الناس يرتدون أطواق القماش على الرقبة ودروعًا سفلية للأعضاء التناسلية عندما بدأوا باكتشاف هذه الكرة الأرضية لأول مرة في إنجلترا الإليزابيثية. لم يرَ أي أوروبي أستراليا ولم تطأ قدمه يابستها".

وازدهر اكتشاف الكوكب في القرن الـ16 بفضل المهارات الملاحية.

وتظهر اليابان على الكرة الأرضية باسم Sipannge، وأمريكا الشمالية على أنها Devicta ann 1530، بينما تظهر أمريكا الجنوبية باسم Nova Terra Inventa anno 1492 وCanibales Tropophagi.

وقال سبنسر: "إن التفكير في جميع الأحداث التاريخية التي نجت منها هذه الكرة الأرضية الصغيرة، والدقيقة،  لأمر مدهش"، مشيراً إلى أنها صُنعت قبل قرن من حريق لندن العظيم عام 1666، كما نجت من حربين عالميتين.