لوحة "امرأة عارية نائمة" النادرة تعكس رغبة بيكاسو المكنونة لعشيقته.. إلى المزاد

ستايل
نشر
3 دقائق قراءة
لوحة "امرأة عارية نائمة" النادرة تعكس رغبة بيكاسو المكنونة لعشيقته.. إلى المزاد
Credit: RALPH GATTI/AFP/AFP/Getty Images

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- بأكثر من 60 مليون دولار، يُتوقّع أن تُباع لوحة للفنان الإسباني الشهير بابلو بيكاسو، تحمل عنوان "Femme nue couchée" (امرأة عارية نائمة)، تصوّر عشيقته وملهمته ماري تيريز والتر، بمزاد علني يقام الشهر المقبل.

وقد يصبح هذا العمل الفني، الذي رسمه بيكاسو في أبريل/ نيسان عام 1932، أحد أكثر اللوحات التي تصور عشيقته قيمًة على الإطلاق عندما تعرضها دار "سوزبي" للمزادات للبيع في نيويورك، بتاريخ 17 مايو/ أيار المقبل.

وبحسب دار المزادات، فإن اللوحة النادرة تعود إلى المرحلة الأكثر غزارة في الإنتاج خلال مسيرة بيكاسو، وتجسّد عشيقته والتر كمخلوق بحري، أطرافه رمادية ورقيقة، وصورة جانبية لوجه امرأة.

ولفتت دار سوزبيز في بيان إلى أنّ بيكاسو كان رائدًا "بتاريخ الشخصيات العارية من خلال تصويرها مستلقية في مساحة مجردة للغاية، مسلطًا الضوء على شخصيتها الحيوية عبر لمسات من الخصوبة والجنسانية والرشاقة".

"امرأة عارية مستلقية"..لوحة نادرة تصور عشيقة بيكاسو تعرض للبيع في مزاد لأول مرة
لوحة "Femme nue couchée" للفنان بابلو بيكاسو , plain_textCredit: Courtesy Sotheby's

من جانبها، وصفت هيلينا نيومان، رئيسة قسم الفن الانطباعي والحديث لدى دار المزادات، لوحة "Femme nue couchée" بأنه "عمل حسي غير عادي وريادي".

وكان بيكاسو التقى والتر للمرة الأولى في باريس عام 1927، عندما كانت تبلغ 17 عامًا، وكان حينها متزوجًا من زوجته الأولى، أولغا خوخلوفا، وهي راقصة روسية أوكرانية.

وأصبحت والتر مصدر إلهام لبعض من أعماله، من لوحات ومنحوتات، الأكثر شهرة.

وأشار بروك لامبلي، رئيس مبيعات الفنون الجميلة العالمية لدى سوزبيز، إلى أن هذا العمل الفني يمثّل"خروجًا جذريًا عن التقاليد"،مضيفًا أن "هذه اللوحة المدهشة تعد في الوقت ذاته قصيدة غنائية عميقة لرغبة الفنان غير المحدودة التي يكنّها لماري تيريز، وذلك من خلال أطرافها الشبيهة بالزعانف اللانهائية. ويتأتى سحر هذه اللوحة من تجسيدها على نحو مثالي ملهمة بيكاسو بالتوازي مع عكس الحد الأقصى لعبقريته".

وقالت دار سوزبي إن البائع المجهول حصل على لوحة "Femme nue couchée" الكبيرة الحجم مباشرة من أحفاد بيكاسو عام 2006، بعدما بقيت في منزل الفنان لعقود.

وفي العام الماضي، باعت دار "كريستيز" نيويورك لوحة بيكاسو، بعنوان "Femme assise près d'une fenêtre (Marie-Thérèse)" (المرأة الجالسة بجوار نافذة - ماري-تيريز)، التي تجسد والتر أيضًا، مقابل 103.41 ملايين دولار، متخطية تقدير مبيعها الأولي بـ55 مليون دولار.

وفي عام 2010، بيعت لوحة الفنان بعنوان "Nude، Green Leaves and Bust" لمزايد مجهول الهوية لدى كريستيز نيويورك، بأكثر من 106 ملايين دولار.