الحياة السرية للفلامنغو..مصور يلتقط صورًا ساحرة لطائر المكسيك "الأيقوني"

ستايل
نشر
6 دقائق قراءة
طيور الفلامينغو
Credit: Claudio Contreras Koob / Nature Picture Library

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- منذ أن كان عمره أربع سنوات، كان المصور الفوتوغرافي كلوديو كونتريراس كوب مهووسًا بطيور الفلامنغو: ريشها الوردي النابض بالحياة، وأعناقها الأنيقة والمتوازنة.

ولد كوب ونشأ في مدينة مكسيكو سيتي، وكان يزور شبه جزيرة يوكاتان كل عام خلال العطلات المدرسية.

وبنى والده منزلاً على الكثبان الرملية في قرية تشوبرنا الساحلية، بين البحر والأراضي الرطبة، وشاهدا معًا مستعمرات طيور الفلامنغو تتجمع في البحيرات الضحلة والمستنقعات الموحلة التي امتدت لأميال خلف المنزل.

طائر الفلامينغو
قضى كوب سنوات في كسب ثقة طيور النحام حتى يتمكن من تصوير مستعمرات تعشيشها وفراخها الصغيرة., plain_textCredit: Claudio Contreras Koob / Nature Picture Library

ويقول كوب: "لقد كان مشهدًا جميلًا للغاية عندما تمكنا من اكتشاف كتلة من الطيور ذات اللون الوردي والبرتقالي على مسافة بعيدة".

ويُعد طائر الفلامنغو الكاريبي "رمزًا" لشبه جزيرة يوكاتان، حيث ينتمي والده، حسبما يقول كوب، وهو يظهر على مناشف الشاطئ، وأثاث الحدائق، وحتى على عبوات الملح الوردي اللون.

طائر الفلامينغو
تستخدم طيور النحام منقارها المعقوف لتتغذى على الجمبري والرخويات والطحالب الغنية بالكاروتينات، وهي الصبغة التي تمنحها لونها الوردي, plain_textCredit: Claudio Contreras Koob / Nature Picture Library

ورغم من شعبيتها، في يوكاتان وخارجها، لا يُعرف سوى القليل عن تحركاتها وبيولوجيتها، حسبما يقوله كوب.

والآن، بعد عقود من مشاهدته الأولى لهذا "الطائر الأيقوني"، يشارك كوب شغفه في كتاب التصوير الفوتوغرافي الجديد "فلامنغو"، الذي نُشر الشهر الماضي.

ويأمل كوب أن تساعد صوره الشخصية للطيور الآخرين على "الوقوع في حبها" وإلهامهم للإهتمام بالأراضي الرطبة التي تعيش فيها.

طائر الفلامينغو
Credit: Claudio Contreras Koob / Nature Picture Library

وكان شغف كوب بالطبيعة في طفولته هو ما دفعه إلى دراسة بيولوجيا الحياة البرية في الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك، حيث تلقى دورة في التصوير الدقيق واكتشف "ما يمكن أن تفعله لغة التصوير الفوتوغرافي"، على حد قوله.

وانضم كوب إلى الرابطة الدولية لمصوري الحفظ التي طلبت منه في عام 2009 أن يوثق فراخ طيور الفلامنغو في ولاية يوكاتان.

طائر الفلامينغو
يأتي ما يصل إلى 50 ألف سائح لمشاهدة طيور النحام كل عام في محمية ريا سيليستون, plain_textCredit: Claudio Contreras Koob / Nature Picture Library

وبدعم من برنامج الحفاظ على طيور الفلامنغو في المكسيك، أمضى كوب عدة سنوات في جمع الصور التي يتكون منها كتابه.

ويشير إلى أن التحدي الأكبر بالنسبة له تمثل في الاقتراب من الطيور، قائلًا: "إذا أزعجت واحدًا منها، يبدأ بالصراخ ويطير بعيدًا".

ويشير كوب إلى "نهجه البطيء" في التصوير، الذي مكّنه من جمع صور حميمة لطيور النحام.

وغالبًا ما كان يرتدي ملابس مموّهة، ليقترب من الطيور دون إخافتها.

وفي بعض المناسبات، كان يستقل قاربًا إلى البحيرات قبل بزوغ الفجر حتى تعتاد الطيور على وجوده مع شروق الشمس، ويبقى حتى بعد حلول الظلام.

جميلة بلونها الوردي

طائر الفلامينغو
Credit: Claudio Contreras Koob / Nature Picture Library

على عكس البشر، تتكيف طيور النحام جيدًا مع بيئتها القاسية.

وتتجمع طيور النحام في مجموعات، وعادة ما تعيش في المياه قليلة الملوحة، ولكن بعضها يسكن "بحيرات الصودا" القلوية المليئة بالمياه التي تحتوي على نسبة عالية من كربونات الصوديوم، مما قد يؤدي إلى تهيج أو حرق جلد غالبية الحيوانات.

وتواجه طيور النحام القليل من الحيوانات المفترسة أو الطيور الأخرى التي تتنافس على الطعام.

وتحتاج طيور النحام إلى استهلاك 10% من وزنها يوميًا، لذا من المهم أن تحصل على أوقات تغذية طويلة غير منقطعة.

ويتألف النظام الغذائي لطيور النحام من الطحالب، والجمبري، والرخويات التي تحتوي على كميات كبيرة من الكاروتينات - أي الأصباغ ذاتها التي تعطي الفاكهة والخضار مثل الجزر والقرع والطماطم ألوانها - وهي مسؤولة عن مظهرها الوردي المميز، حسبما يقوله كوب.

الأراضي الرطبة تحت التهديد

طائر الفلامينغو
Credit: Claudio Contreras Koob / Nature Picture Library

ويعد الحفاظ على طيور النحام "الفلامنغو" أولوية قصوى للمكسيك منذ السبعينيات والثمانينيات، عندما تم إنشاء محميتين اتحاديتين للأراضي الرطبة في شبه جزيرة يوكاتان، تم تصنيفهما لاحقًا كمحميات المحيط الحيوي لليونسكو.

ويقول كوب إن المحميات الإضافية التي أنشأتها حكومة يوكاتان المحلية تعني أن جميع الأراضي الرطبة في شبه الجزيرة تقريبًا محمية.

وتتزايد أعداد طيور الفلامنغو منذ إنشاء المتنزهات، وبناءً على عدد الأعشاش في مستعمرة التكاثر في محمية  Lagartos، تقدر اللجنة الوطنية للمناطق المحمية الطبيعية أنه كان هناك حوالي 30 ألف طائر بالغ في عام 2021.

ومع ذلك، يرى كوب أن هذه الاحتياطيات لا توفر حماية كاملة.

وتتدفق الكيماويات الزراعية المستخدمة في مناطق المرتفعات عبر أنظمة الأنهار تحت الماء وتلوث الأراضي الرطبة، وبينما من المفترض أن تكون الاحتياطيات محمية من التنمية الحضرية، يقول كوب إنه لا تزال هناك حالات من البناء غير القانوني والتلوث.

ويشكل تغير المناخ وارتفاع مستوى سطح البحر تهديدًا لموطن طيور النحام.

وبينما أن مستعمرة التعشيش مغلقة أمام السياح، يأتي ما يصل إلى 50 ألف زائر لمشاهدة طيور النحام في مدينة سيليستين كل عام مما قد يزعج عاداتها الغذائية.

وقد أدخلت السلطات لوائح للحد من عدد السياح، حسبما يقوله كوب، مضيفًا أنه من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان وضع حد أقصى لعدد الزوار سيكون كافيًا.

والآن، عاد كوب إلى يوكاتان، ليقيم في منزل طفولته، لتصوير الأراضي الرطبة.

وهذه المرة، يركز كوب على توثيق سرطان حدوة الحصان، ويأمل أن يستمر في جذب المزيد من الانتباه إلى الحياة البرية والمجتمعات التي تعيش هناك.

نشر