"أصغر مزرعة عنب بالعالم" تبيع زجاجات نبيذ مقابل 5 آلاف دولار للزجاجة الواحدة.. لماذا لا يريدك صاحبها شربها؟

ستايل
نشر
3 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- يصنع توليو ماسوني بعضًا من أكثر أنواع النبيذ تميزًا في العالم، لكنه لا يريدك أن تشربه.

ويُعد ماسوني رجل أعمال مفعم بالحيوية، وجامع أعمال فنية، ومصرفي استثماري سابق، حيث أنشأ ما يقول إنها أصغر مزرعة عنب في العالم.

وتقع هذه المزرعة على قمة قصر يعود تاريخه إلى القرن السادس عشر في قلب مدينة ريدجو إميليا.

وتشتهر المدينة بكونها مسقط رأس العلم الإيطالي "ثلاثي الألوان".

وتُعد محصورة بين بارما ومودينا، في قطعة أرض منحت إيطاليا بعضًا من صادراتها الأكثر شهرة، بما في ذلك السيارات الخارقة فيراري، ولامبورغيني، والمواد الغذائية الأساسية، مثل اللازانيا، وتورتيليني، وبروسسيوتو دي بارما، وراغو ألا بولونيز.

وقال ماسوني في مقابلة عبر الهاتف: "كان والدي يعمل في صناعة النبيذ.. لقد ورثت مزرعة عنب فعلية في الريف حول ريدجو إميليا، لكن عندما نظرت إلى الكتب، أدركت أنني كنت قد صرفت عليها أموالًا أكثر مما كنت سأجنيه.. لذلك بعتها".

وتابع: "بعد 20 عامًا، شعرت بالندم، وجعلت لنفسي مزرعة عنب بحجم الجيب".

إيطاليا
صورة توليو ماسوني وهو يقف عند مدخل بناء Via Mari 10. , plain_textCredit: Credit: Rossana Mazzieri

وعلى مساحة تزيد قليلاً عن 200 قدم مربع، تنتج "Via Mari 10" حوالي 29 زجاجة فقط من النبيذ الأحمر سنويًا، والتي يبلغ سعر كل منها 5 آلاف دولار.

ولا تُباع الزجاجات في متجر نبيذ، بل في معرض فني يُعرف باسم "Bonioni Arte"، ويقع على بعد بضعة مبانٍ سكنية.

ويبدأ الارتباط بين النبيذ والفن بالفاكهة، لأن الكروم تنمو على تعريشات هي في الواقع أعمال فنية صنعها النحات المحلي، أوسكار أكورسي.

وقال ماسوني: "تصارع كرومي الفن بمجرد ولادتها".

ويتواجد النبيذ في براميل من خشب البلوط، وهي أيضًا منحوتات لفنان محلي آخر، لورنزو مينوزي، ويقصد بها تمثيل رجل وامرأة.

واستطاع ماسوني أن يحصل على رسم خاص لملصق النبيذ الخاص به، من الفنان الإيطالي جوزيبي كامونكولي.

ونتيجة لذلك، يتم تشجيع المشترين على عدم فتح زجاجات النبيذ مطلقًا، ولكن معاملتها مثل الأعمال الفنية.

وقال ماسوني: "أنا منتج النبيذ الوحيد في العالم الذي يقول إنه لا يجب أن تشرب نبيذه".

إيطاليا
براميل البلوط هي منحوتات صنعها فنان محلي. , plain_textCredit: Credit: Rossana Mazzieri

ويرفض ماسوني فكرة أن نبيذه يمكن الحكم عليه بالوسائل التقليدية، ولا يستطيع إخفاء ازدرائه لما يعتبرها بعض الجوانب المتغطرسة في عالم النبيذ، لا سيما حقيقة أن غالبية المنتجين الإيطاليين الكبار هم من عائلات نبيلة.

ورغم أن هذا يبدو متناقضًا مع سعر منتجه بالنسبة للبعض، إلا أنه يميل إلى التحفظ قليلاً بشأن أرقام المبيعات الفعلية، كاشفًا أن غالبية زجاجات النبيذ يتم منحها بواسطة معرض "Bonioni" كهدية لمشتري القطع الفنية المهمة.

ووفقًا لموقعه عبر الإنترنت، هناك 10 زجاجات متبقية من أحدث طراز، 2019، مع نفاد مخزون العديد من السنوات السابقة.

نشر