دراسة: سنتمكن من التنبؤ بثوران البراكين قريباً

تكنولوجيا
نشر
دراسة: سنتمكن من التنبؤ بثوران البراكين قريباً
00:54
طائرات من دون طيار لدراسة البراكين

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- قد نتمكن قريباً من توقع موعد ثوران بركان، بالشكل ذاته لتنبؤات الحالة الجوية.

إذ يبحث علماء الجيولوجيا إمكانية توقع الأوقات التي ستثور بها البراكين باستخدام خاصية تحديد المواقع عبر الأقمار الصناعية "GPS"، ورادات الأقمار الصناعية والرياضيات.

ونجحت مجموعة من العلماء من معهد "ISTerre" العلمي في فرنسا، ولأول مرة، بتنبؤ نشاطات بركان باستخدام تقنيات تجميع البيانات المستخدمة أيضاً للتنبؤ بحالة الطقس، وفقاً للدراسة المنشورة في مجلة "Frontiers in Earth Science"، الأربعاء.

قد يهمك.. بركان متصل بالإنترنت.. لماذا؟

وتأمل هذه الجهود توفير الوقت لسكان المدن والقرى المحيطة بالبراكين ليتمكنوا من إخلائها بسرعة وبأمان، ويستخدم الفريق تقنيتي "GPS" والرادار لقياس نشاط البراكين والذي يتضخم قبل ثورانه، ومع إضافة المعلومات بمعادلات حسابية بتقنيات تحليل البيانات، ليتمكنوا بعدها من الحصول على توقع زمني معيّن لثوران ذلك البركان.

وتقوم الأدوات بحساب الضغط المتولد عن الصهارة البركانية، فالعديد من البراكين تتبوأ حجرات من الصهارة البركانية تحت القشرة الخارجية للأرض، والحجارة المنصهرة هذه تتعرض لضغوط عالية لتضغط بدورها على الحجارة الصلبة المحيطة بها، وفتحة البركان تعمل كتفريغ لهذا الضغط الحاصل تحت الأرض.

و.. بعد حوالي ألفي عام.. ضحايا بومبي يخضعون لتصوير شعاعي

 وخلال تجارب المحاكاة، تمكن العلماء من تحديد الضغوطات المرتفعة على مستويات الصهارة البركانية وشكل الحجرات الحاوية للصهارة تحت الأرض، والتي قد تكون على عمق كيلومترات تحت الأرض، وهذا ما أدى إلى استحالة دراستها مع الأساليب التقليدية إلى الآن، وفقاً لما أشار إليه الباحثون.

كما بدأ الباحثون بتجربة الطريقة على براكين حقيقية، مثل بركان " Grímsvötn" في أيسلندا وبركان "Okmok" في ألاسكا، هذا ويشار إلى أن أبحاث سابقة لجأت إلى استخدام المعلومات من الأقمار الصناعية لكنها لم تستخدم لأغراض التنبؤ بنشاطات تلك البراكين. 

نشر