دليلك للسفر إلى الفضاء لعام 2018

دليلك للسفر إلى الفضاء لعام 2018

تكنولوجيا
آخر تحديث السبت, 06 يناير/كانون الثاني 2018; 10:28 (GMT +0400).
1:01

تشتد المنافسة لإطلاق رحلات إلى الفضاء، إليكم ما تحمله شركات التكنولوجيا والسفر بجعبتها لعام 2018

"سبيس إكس" ستطلق مركبة " كرو دراغون " بطاقم بشري

ستعمل "سبيس إكس" ولأول مرة في تاريخها على التخطيط لرحلة محمّلة بالبشر، فبعد إطلاق الشركة الاي يملكها إيلون موسك لأكثر من عشرة رحلات جوية آلية نحو محطة الفضاء الدولية، ستتمكن الشركة بمركبتها الجديدة " Crew Dragon" التي تعاقدت فيها مع "ناسا" لنقل رواد الفضاء.

وستغيّر هذه المركبة من طريقة تنقّل رواد الفضاء، الذين يلجأون للوصول من محطة الفضاء الدولية وإليها باستخدام مركبات روسية، مقابل 81 مليون دولار للمقعد الواحد، بينما ستبلغ التكلفة عبر رحلة "سبيس إكس" 58 مليون دولار للمقعد الواحد.

ويتوقع إجراء اختبار تجريبي في أبريل/نيسان على أن تنطلق المركبة بأول رحلاتها في أغسطس/آب.

شاهد.. بذلة فضائية جديدة من "سبيس إكس" تشبه أزياء "حرب النجوم"

"بوينغ" ستنتج طائرة "Starliner" للتحليق الفضائي للبشر

لطالما انخرطت شركة "بوينغ" بمشاريع تتعلق بالسياحة الفضائية، واليوم تتحضّر، مثل "سبيس إكس"، لنقل رواد الفضاء إلى المحطة الدولية، وتعاقدت "ناسا" مع الشركة لنقل الرواد عبر مركبتها الفضائية الحديثة "CST-100 Starliner" باتفاقية تبلغ ما ستنفقه الوكالة بتعاونها مع "سبيس إكس".

يتوقع إجراء إطلاق تجريبي في أغسطس/آب، وإطلاق مهمة بشرية في نوفمبر/تشرين ثاني عام 2018.

شاهد.. 5 حقائق قد لا تعرفها عن بوينغ

أول انطلاق لصاروخ "Falcon Heavy" من "سبيس إكس" للحمولة الثقيلة

وفقاً للمعلومات التي وفّرتها "سبيس إكس" فإنه من المتوقع أن يصبح "فالكون هيفي" أقوى صاروخٍ تشغيلي في العالم.

إذ يتوقع إنتاجه لطاقة أكبر بضعفين مما تنتجه صواريخ "Delta IV Heavy" التي تعتبر حالياً أقوى الصواريخ التشغيلية في العالم، والتي ينتجها تحالف "United Launch Alliance"، وهي اتفاقية مشتركة بين شركتي "بوينغ" و"لوكهيد مارتن".

ويتوقع أن يتمكن "فالكون هيفي" من نقل الأقمار الصناعية، بالإضافة إلى مخططات لاستخدامه في البعثات البشرية إلى المريخ مستقبلاً، لكنه لن يكون أقوى صاروخ على الإطلاق، فذلك اللقب يعود لصاروخ "Saturn V"، الذي استخدمته "ناسا" في مهمات "أبوللو" للقمر، والذي أحيل للتقاعد عام 1973.

ويتوقع إجراء اختبار تجريبي خلال شهر يناير/كانون الثاني.

أيضاً: مهمتان فضائيتان لـ "سبيس إكس" قد تغيران من حياتنا

أول رحلة بتمويل خاص إلى القمر

بعد أكثر من عقد على إعلان "Google Lunar X Prize"، بلغت هذه المسابقة الموعد النهائي الأخير، والهدف: هبوط مركبة آلية على سطح القمر لتسافر 500 متر على الأقل وترسل مقاطع فيديو عالية الوضوح إلى الأرض، بشرط أن تموّل هذه الرحلة بأكملها من جهات خاصة.

وستنتهي المسابقة في 31 مارس/آذار عام 2018، رغم أنه تجدر ملاحظة تغيير الموعد النهائي للمسابقة سابقاً.

"سبيس إكس" ترسل السياح إلى القمر

أعلنت شركة "سبيس إكس" في فبراير/شباط عام 2017، عن إيداع مسافرين اثنين لمبلغ مالي لتأمين مقعديهما في رحلة حول القمر، ولم يعلن إسماهما، في حين تخطط الشركة لاستخدام "فالكون هيفي" لهذه المهمة، في رحلة قد تنطلق بالربع الأخير من عام 2018.

"Blue Origin" تفتتح مصنعاً لإنتاج صاروخ "New Glenn" الجديد

شركة "Blue Origin" التي تملك المؤسس ذاته لشركة "أمازون" جيف بيزوس، تملك اليوم صاروخاً صغيراً اسمه "New Shepard" ومن المرجّح أن تبدأ باستخدام هذا الصاروخ في بداية عام 2019، بهدف إرسال السيّاح في رحلات قصيرة إلى الفضاء، ليختبروا تجربة انعدام الجاذبية.

وفي عام 2018 ستختبر الشركة إطلاق هذا الصاروخ، كما تنوي خلال هذا العام أيضاً افتتاح مصنعها الجديد في مركز كينيدي للفضاء بولاية فلوريدا الأمريكية، حيث يتوقع بدء التجارب الاختبارية لصاروخ "New Glenn" في وقتٍ ما عام 2020.

وسيتمكن الصاروخ من نقل الأقمار الصناعية، ما سيفتح أفقاً واسعاً أمام الشركة التي يموّلها بيزوس من نفقته الخاصة، شاهد: سباق السياحة الفضائية بين موسك وبيزوس.. من سيفوز؟

شركات ناشئة لتصنيع الصواريخ الفضائية

ستنطلق شركات ناشئة في مجال الصواريخ الفضائية بمهام لنقل الأقمار الصناعية، منها شركة "Virgin Orbit" التي يملكها ريتشارد برانسون، وشركة "Rocket Lab".

فرغم انخفاض قيمة الأقمار الصناعية مع ازدياد الإقبال عليها، إلا أن قيمة إيصالها إلى الفضاء ليست رخيصة إطلاقاً، ما فتح المجال أمام فرص عمل جديدة لظهور شركات متخصصة بالقيام بمهمة إطلاقها إلى الفضاء. 

اقرأ: بعد مذكرة تفاهم لاستثمار ببرنامج الفضاء.. برانسون: التغيير يحصل بالسعودية بجبهات عدة