بعد 20 عاماً من فتح الحدود بين دول الاتحاد الأوروبي.. شاهد كيف تبدو اليوم

سياحة
نشر
الحدود الإيطالية السلوفينية
15/15الحدود الإيطالية السلوفينية

وهنا الحد الفاصل بين إيطاليا وسلوفانيا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- لطالما كانت الحدود المفتوحة بين دول الاتحاد الأوروبي من أكثر الأمور المثيرة للإعجاب والدهشة عند الحديث عن القارة العجوز. ففي العام ،1995 سمح اتفاق "الشنغن" بين دول الاتحاد الأوروبي بالسماح لسكانه السفر بحرية بين الدول الأعضاء.

وكان اتفاق "الشنغن" مصدر الإلهام للمصور الإيطالي فاليريو فيسينزو، الذي قضى ثمانية أعوام في تصوير الحدود التي يبلغ طولها أكثر من 16 ألف كيلومتراً بين 26 دولة أوروبية، وجمعها في مشروع تحت اسم "الحدود.. حدود السلام".

ويقول فيسينزو عن الصور: "أنا أعرض صوراً مختلفة جداً عن ما نربطه عادة مع فكرة الحدود: السياج، والأسلاك الشائكة، ودوريات الحراسة... أريد التحدث عن حدود المستقبل أكثر من حدود الماضي".

وأضاف فيسينزو: "أول صورة التقطها للحدود كانت الحدود الفرنسية والبلجيكية، التي تحولت إلى محل شوكولاته. في البداية كنت مهتماً بتصوير مراكز الجوازات المهجورة، لكنني أصبحت مهتماً أكثر لاحقاً بالمناظر العامة للحدود".

لكن أزمة اللاجئين الحالية في أوروبا أدت إلى خلق بعض المعوقات في الحركة الحرة بين الدول، مثل إنشاء محطة تفتيش مؤقتة بين فرنسا وإيطاليا ورفع جدار بين الحدود التركية-اليونانية، الأمر الذي علق عليه فيسينزو قائلاً إن: "الحواجز بين الدول والجدران بين الناس قد تعطي انطباعاً بأنها تحل الوضع في الفترة القريبة، لكنها لم تكن حلاً فاعلاً على المدى البعيد في أوروبا أو باقي العالم".

وفي جواب عن صورته المفضلة في المجموعة، اختار فيسينزو صورة الحدود بين إيطاليا وسويسرا التي تغطيها الثلوج. وتشاهدون في معرض الصور أعلاه مجموعة من صور الحدود التي عرضت في معرض فيسينزو. 

نشر