مليارا دولار لبناء أعلى برج في العالم..في السعودية

سياحة
نشر
مليارا دولار لبناء أعلى برج في العالم..في السعودية
7/7مليارا دولار لبناء أعلى برج في العالم..في السعودية

وقال غوردون جيل وهو شريك في شركة التصميم المعماري " Adrian Smith + Gordon Gill Architecture" لـ" Construction Weekly " إن "تغير شكل البرج، سيجعل من قوة الرياح أقل تأثيراً."

دبي، الامارات العربية المتحدة (CNN) -- سيتبوأ "برج المملكة" في مدينة جدة في السعودية مرتبة أعلى برج في العالم لدى اكتماله في العام 2018، بارتفاع يتجاوز طوله ألف متر.

ومن المتوقع أن يتمكن "برج المملكة" من انتزاع لقب أطول برج في العالم، بناطحة سحاب قد تجرد برج خليفة في دبي من لقب أعلى مبنى في العالم، المسجل باسمه في موسوعة غينيس للأرقام القياسية.

وذكر بيان صحفي صادر عن الحكومة السعودية، الأحد: "وقّعت شركة جدة الاقتصادية، الشركة المالكة والمطورة لمشروع مدينة جدة وبرج جدة وشركة الإنماء للاستثمار، اتفاقية تأسيس صندوق استثمار عقاري بقيمة ثمانية مليارات و400 مليون ريال سعودي (2.24 مليار دولار) لبناء مدينة جدة، بما في ذلك البرج الأعلى في العالم."

واُستكمل بناء 26 طابقاً من المشروع حتى الآن. ومن المقرر الانتهاء من بناء ناطحة السحاب، والتي يبلغ طولها 3 آلاف و280 قدماً (أي كيلومتراً واحداً) في العام 2020. أما برج خليفة فيبلغ طوله ألفين و716 قدماً، أي 827 متراً.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة جدة الاقتصادية منيب حمود: "من خلال هذه الصفقة، سنبلغ مستويات أعلى في مجال التطوير العقاري، وسنحقق هدف الشركة في إنشاء مركز حضاري ذات مستوى عالمي يوفر أسلوب حياة متقدمة، بحيث أن جدة ستوفر معلماً إبداعياً جديداً يستقطب فئات من الناس من جميع نواحي المجتمع، مع توفير خدمات شاملة والعديد من الاستخدامات."

إنجازات معمارية

وسيتضمن برج المملكة، 200 طابق ويطل على البحر الأحمر. أما بنائه فسيتطلب 5.7 مليون قدم مربع من الخرسانة، و80 ألف طن من الفولاذ.

ولا شك أن بناء برج بهذا الارتفاع، لا سيما على الساحل، واحتمال تضرره بسبب المياه المالحة يبقى أمراً ممكناً. أما الأسس التي سيُبنى عليها البرج، بعمق 200 قدم أو 60 متراً، فيجب أن تكون قادرة على الصمود في وجه المياه المالحة في المحيط القريب. ونتيجة لذلك، فإن الوسائل التكنولوجية المتطورة في البناء ستختبر قوة الخرسانة.

وبينما تشكل قوة الرياح تحدياً أيضاَ لمباني بهذا الحجم، ولكن شكل البرج سيتغير بانتظام.

وقال غوردون جيل وهو شريك في شركة التصميم المعماري " Adrian Smith + Gordon Gill Architecture" لـ" Construction Weekly " إن "تغير شكل البرج، سيجعل من قوة الرياح أقل تأثيراً."

أما نقل مواد البناء والخرسانة إلى الطوابق العليا، فسيشكل تحدياً أيضاَ. وربما يمكن للمهندسين أن يستخدموا أساليب مماثلة لتلك التي استخدمت في بناء برج خليفة، أي دفع 6 ملايين مكعب من الخرسانة، من خلال مضخة واحدة.

ورغم أن المشروع يُعتبر بمثابة طموح كبير، إلا أن برج المملكة سيكون ممكنا وفقاً لمدير مجلس المباني الشاهقة سانغ داى كيم.

وقال كيم لـ" Construction Weekly ": "عند هذه النقطة، يمكن بناء برج بارتفاع كيلومتراً واحداً، أو كيلومترين، أما بلوغ ارتفاعات أكبر، فسيتطلب الكثير من العمل."

تعرّف في معرض الصور أعلاه إلى برج جدة

نشر