شاب بلا مأوى ويسافر على متن رحلات الدرجة الأولى..فما السر؟

سياحة
نشر
شاب بلا مأوى ويسافر على متن رحلات الدرجة الأولى..فما السر؟
9/9شاب بلا مأوى ويسافر على متن رحلات الدرجة الأولى..فما السر؟

وعن أفخم درجة أولى، يقول شلابيغ "شقة الإتحاد A380 في الدرجة الأولى تتفوق على كل درجة أولى أخرى بأشواط".

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- منذ حوالي عام ونصف، يعيش بين شلابيغ بدون منزل أو عنوان دائم. فلما السكن على الأرض إذا كان بإمكانك النوم على أسرة الدرجة الأولى في الطائرات طوال العام؟

شلابيغ هو مسافر محترف مهووس بالتفاصيل. وباستعمال مزيج من أميال السفر التي حصدها نتيجة للسفر المستمر لعقد من الزمن، بالإضافة إلى مكافآت البطاقات الإئتمانية، يسافر هذا الشاب العشريني بمبلغ زهيد جداً، وبفخامة تفوق الخيال.

ومنذ أن بدأ بجمع أميال السفر عندما كان يبلغ 14 عاماً من العمر، يقول شلابيغ إنه لم يسافر على متن الدرجة السياحية لرحلة دولية ولو لمرة واحدة.

ويسافر هذا الشاب لمسافات تفوق 64 ألف كيلومتر سنوياً، ويقضي أربع ساعات يومياً على متن الرحلات الجوية، ولا يحب قضاء أكثر من ثلاثة أيام في موقع واحد. ويقول شلابيغ: "أشعر بأن الطائرة أصبحت منزلي الآن. أشعر بأنني في منزلي في الدرجة الأولى لطيران الإمارات... أعلم كل تفاصيل المقاعد، وهناك شعور بالألفة مع الطاقم".

كيف يحصد أميال السفر؟

وبحسب شلابيغ، هذا المستوى من الرفاهية لا يأتي بسهولة، فهو نتيجة لقراءة التفاصيل الدقيقة والإطلاع على إمكانيات تحويل كل ما تفعله إلى أميال سفر.

وتتيح غالبية البنوك عروض أميال للسفر عند استعمال البطاقات الإئتمانية الصادرة عنها، ويمكن جمع آلاف الأميال من خلال صرف مبلغ معين شهرياً باستعمال البطاقة الإتمانية.

وإذا كنت جاداً بخصوص جمع الأميال، يمكنك السفر في بعض الرحلات القريبة والرخيصة نسبياً على متن خطوط طيرانك المفضلة، بغرض جمع الأميال.  

وتشاهدون بعض الجوانب من الحياة الفاخرة التي يعيشها شلابيغ، من خلال الضغط على الصور في المعرض أعلاه: 

نشر