كافيار وكوكتيل وسجائر..هكذا كانت خمسينيات العصر الذهبي للطيران

سياحة
نشر
كافيار وكوكتيل وسجائر..هكذا كان العصر الذهبي للطيران
9/9كافيار وكوكتيل وسجائر..هكذا كان العصر الذهبي للطيران

وكان لرحلات السفر طقوسها الخاص، حيث كان الرجال يرتدون البذلة الرسمية، فيما النساء يرتدين المجوهرات المصنوعة من اللؤلؤ.

دبي، الامارات العربية المتحدة (CNN) -- هل فكرت يوماً كيف تمكن ركاب الطائرات من تسلية أنفسهم على الطائرة، منذ قرون مضت، أي قبل عصر الانترنت والأجهزة إلكترونية؟

وجمع الموظفون في موقع " AirlineRatings.com" هذه الصور القديمة، التي تذكر بالعصر الذهبي للطيران، أي الدخول إلى عالم حصري من رفاهية السفر.

اقرأ أيضاَ:  تخيّل منحدر تزلج على سطح منزلك... في كازاخستان فقط!

وتعود الصور إلى خمسينيات وستينيات القرن الماضي، عندما كانت الطائرات تبدو مثل النوادي الحصرية لطبقة معينة من الناس والتي تخدم أهداف التسلية والفخامة، حيث يُقدم الكافيار ومشروبات الكوكتيل والسجائر، فيما الركاب يمضون وقتهم بلعب الشطرنج وتناول الحلويات اللذيذة.

وتظهر الصور الطبقة الراقية من ركاب الطائرات التي كانت تعيش في ذلك الوقت، والتي كانت قادرة على تحمل نفقات السفر المكلف.

قد يهمك أيضاَ: آخر صيحات الطيران..حجرات شفافة على سطح الطائرة لرؤية السماء بمشهد بانورامي

ومثال على ذلك، بلغت كلفة السفر ذهاياً وإياباً بين لندن وسيدني، ما يُقدّر بكلفة 30 أسبوعاً من العمل في العام 1960، بينما في يومنا الحالي، تبلغ القيمة ما يساوي أسبوعاً واحداً من العمل.

وكان لرحلات السفر طقوسها الخاص، حيث كان الرجال يرتدون البذلة الرسمية، فيما النساء يرتدين المجوهرات المصنوعة من اللؤلؤ.

اقرأ أيضاً: أفخم 5 رحلات خيالية تأخذك حول العالم بقمة الرفاهية

تعرّف في معرض الصور أعلاه إلى أجمل مظاهر العصر الذهبي للطيران:

نشر