ما الذي يجعل برشلونة إحدى أكثر المدن الأوربية “ذكاءً”؟

ما الذي يجعل برشلونة إحدى أكثر المدن ذكاءً؟

سياحة وسفر
نُشر يوم الأربعاء, 27 يناير/كانون الثاني 2016; 06:05 (GMT +0400). آخر تحديث يوم الاثنين, 24 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 08:07 (GMT +0400).
2:04

برشلونة، العاصمة الكتالونية المميزة بتراثها العريق، تصبح الآن إحدى أهم مدن أوروبا الذكية.

في الأعوام الأخيرة، اتجه انتباه المدينة الإسبانية لمصدر واحد بالتحديد: الماء.

كريستينا فيلا روتلان (مديرة دائرة الماء ببرشلونة): "أصابت مدينة برشلونة حالتا جفاف في التاريخ الحديث، عام 2005 و2007. وذلك لأن مناخ البحر الأبيض المتوسط يشهد قلة في هطول الأمطار. فعلينا تطبيق استراتيجيات معينة لترشيد استخدام الماء في المدينة".

قد يعجبك أيضاً: عش أسمى حالات الصفاء الذهني في هذه القرية النائية

الماء ليس مهماً للمواطنين فقط، بل لحدائق المدينة أيضاً، والتي تغطي 10٪ من المناطق الحضرية هنا. حديقة سيوتيدالا هي أقدم حديقة في برشلونة، وربما أكثرها هدوءاً. لكن أسفل سطح الأرض، توجد ثورة هادئة أيضاً.

فأسفل التربة بـ30 سنتيمترا، هناك شبكة من أجهزة الاستشعار المدفونة. والتي تراقب عملية الري وتسجل معلومات عن تربة الحديقة. جميع البيانات التي تُجمع تُرسل لمركز التحكم هنا في دائرة الماء ببرشلونة.

خافيير سانتشو غالارت (مهندس العمليات): الأمر مهم لأننا نريد توفير الماء.. لأنه مصدر محدود.

قد يعجبك أيضاً: عش تجربة السفر افتراضياً في المنزل... هل هذا هو مستقبل السفر؟

الري الذكي موجود في 9 حدائق عبر برشلونة. وهو الآن أداة مهمة لمراقبي الحدائق الذين بإمكانهم تقفي أثر النظام عبر الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية.

هذه المبادرة خفضت من استهلاك الماء في الحدائق بـ25٪، وبذلك توفر المدينة أكثر من 425 ألف يورو سنوياً. كما أنها تعطي ضماناً ببقاء حدائق برشلونة العامة خضراء حقاً.