مصممون معاصرون ينقذون "الساري" الهندي من الضياع

مصممون معاصرون ينقذون "الساري" الهندي من الضياع

اخترنا لكم
نُشر يوم الأربعاء, 24 فبراير/شباط 2016; 06:18 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 08:03 (GMT +0400).
1:43

قد تستغرق صناعة ساري باناراس المعروف بالتطريز الذهبي والفضي، ستة أشهر.

مانيش مالهوترا (مصمم أزياء): "إنه أسلوب جديد، والكثير من المصممين يتبعونه".

قد يعجبك أيضاً: قرون وأقنعة وأزياء تتفاعل مع الرياح.. تصاميم لن تخطر على بالكم من أذهان أبرز فناني العالم

يُصنع ساري باناراس في مدينة فاراناسي الهندية، وهو معروف بالتطريز الذهبي والفضي، وقد يستغرق صنعه ستة أشهر. بانداني هي طريقة لصبغ الساري وتعتمد على ربط أجزاء من القماش لإعطائه ألوان زاهية. وتعود هذه الطريقة إلى ولايات الهند الغربية غوجارات وراجاستان.

مانيش مالهوترا: كانت المرة الأولى التي أعمل فيها على هذه الأنواع من الأقمشة، خصوصاً الباناراس بطريقة الـبانداني.. ولا أعتقد أن على كل ذلك أن يقتصر على هذه الحرفة.. لماذا لا نغير؟ لماذا لا نجعله معاصراً؟

مانيش مالهوترا: الطريقة التي أنظر فيها إلى الساري، أنه يناسب فتياتاً أصغر عمراً وأكثر حداثة. في العام الماضي كان هناك الكثير من الساري الفستان، وبالطبع سيكون ملائماً بشكل جيد، لكن يجب ألا يفقد جوهره، لأنه يجعلك تتساءل أحياناً ما إذا كان فستاناً أو ساري.. أعتقد أن الساري يبدأ بالضياع في ذلك. خلال العام الماضي، كان هناك تغييرا كبيرا، مع إحياء للموسيقى القديمة. هناك ارتياح مع الثقافة المحلية.

حملة رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي اصنع في الهند ساهمت في إنعاش الحرف المحلية.

قد يعجبك أيضاً: تعرّف إلى مجوهرات زوجة "ديكتاتور" الفلبين السابق فرديناند ماركوس..وقيمتها بملايين الدولارات

مانيش مالهوترا: ساعدنا السيد مودي في التركيز على هذا الأمر. وطلب منا أن نفخر بشكل كبير بالهند. هناك الكثير من التقدير للثقافة والعادات والتقاليد الهندية، وأعتقد أن الهنود أيضاً يفخرون بها.