من داخل الفندق “رقم واحد” حول العالم بحسب موقع "تريب أدفايزور"

من داخل الفندق “رقم واحد” حول العالم

سياحة وسفر
نُشر يوم يوم الاثنين, 14 مارس/آذار 2016; 06:24 (GMT +0400). آخر تحديث يوم الاثنين, 24 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 09:10 (GMT +0400).
2:35

هذا هو فندق “قصر تاج محل”.. وهو الفندق الرئيسي في مجموعة فنادق “تاج محل”، أكبر شركة فندقية في الهند.

هذه المجموعة هي من أهم الشركات لدينا، لكنها تُعتبر صغيرة نسبياً بالمقارنة مع مجموعة الفنادق العالمية. ومع توافد المزيد من الزوار إلى الهند، يكمن التحدي في كيفية تنافس مجموعة تاج محل في موطنها.

قد يعجبك أيضاً: هذا ما يضيء الليالي المظلمة من حول العالم

وسط الضجيج وحالة الفوضى في مومباي، تقع بوابة الهند.. وعلى الجانب الآخر من الشارع، تقع بوابة أخرى: فندق قصر تاج محل، الذي ساهم في وضع مومباي على الخريطة.. الممرات هنا تعكس التاريخ والتميز.

تشينماي شارما (مدير الإيرادات بمجموعة فنادق تاج محل”): افتتح قصر تاج محل أبوابه عام 1903، وكان أول فندق فخم في الهند.

الضيافة هي ركيزة مهمة في الثقافة الهندية، ويحاول أهم فندق في الهند أن يجذب الناس من خلال عكس هذه الأصالة..

تشينماي شارما: فكرتنا هي أنك ستُفضل السكن في فندق موجود هنا لأكثر من مائة عام، بحيث سيكون قادراً بالفعل على عكس ثقافة الدولة.

حملة الهند الرائعة كانت استثنائية وناجحة. ما هو التالي؟

تشينماي شارما: الترويج للهند هو علامة تجارية، ونحن بحاجة لإنشاء بنية تحتية. لكن، تكمن المشكلة بأن أعداد الزوار تبلغ حوالي سبعة ملايين فقط في كل عام.

وهو عدد منخفض..

تشينماي شارما: نعم، لكن الرحلات الجوية المحلية تتحسن باستمرار، وأعداد المسافرين المحليين يتزايد.

ويعيدنا ذلك إلى فكرة الترويج لـالأصالة.

قد يعجبك أيضاً: في أي مطارات العالم يوجد أسعد مسافرون؟

تشينماي شارما: فكرنا أنه قد تتطور هذه الفكرة إلى عادات وطقوس تُتبع في جميع فنادقنا. تُمارس طقوس الإنارة في ملايين المنازل في الهند. ومن المُفترض أن تمارس كل ليلة. ومن الناحية المعنوية، فهي تبعد الظلام، وتُشجع على الضيافة والشعور بالدفء.