من قمم العالم إلى البحار السبعة.. هل هذا المغامر "الأكثر جنوناً" في العالم؟

سياحة
نشر
من قمم العالم إلى البحار السبعة.. هل هذا المغامر "الأكثر جنوناً" في العالم؟
7/7من قمم العالم إلى البحار السبعة.. هل هذا المغامر "الأكثر جنوناً" في العالم؟

وقد راهن فراي لتحويل تجربته إلى مهنة دائمة، ليبدأ بإلقاء الخطب التحفيزية عن النجاح والإنجازات، مضيفاً أن "الأشخاص غالباً ما يحددون مسبقاً مساحة راحتهم الخاصة، ويضعون حدوداً لما يعتقدون أنهم بإمكانهم فعله."

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- عندما تسلق الأمريكي مارتن فراي جبل كيليمنجارو، لم يكن يعلم أن رحلته ستكون بداية مغامرة تستمر لفترة 11 عاماً وتأخذه من قارة إلى قارة وعبر المحيطات، وتؤهله للدخول في كتاب غينيس للأرقام القياسية العالمية.

قد يعجبك أيضا.. تعرّف إلى عشق آباد..المدينة الرخامية التي تحظر اللحى ورقص الباليه

ويقول فراي البالغ من العمر 56 عاماً: "كنت ببساطة، أفكر بالقيام برحلة سفاري، وشكلّت كيليمنجارو تحدياً ممتعاً. لذا كانت مجرد إضافة إلى الرحلة الأصلية."

وبعد أربع سنوات من كيليمنجارو، قام بتسلق دينالي في ألاسكا، ما ألهمه لإكمال مغامراته والتصدي لأعلى القمم في كل قارة.

قد يهمك أيضا.. "معجزة الإرادة".. امرأة تسير على أقدامها في رحلة الألف يوم!

وأكمل في السنوات التي تلت تسلق "السبع قمم" مغامراته لتسلق جبل أكونكاجوا في أمريكا الجنوبية، ثم جبل إيفرست في آسيا، ثم جبل البروس في أوروبا، ثم هرم كارستنز في أوقيانوسيا، ليكمل مهمته في العام 2012، بعد وصوله إلى قمة جبل فينسون في القارة القطبية الجنوبية.

ولكن رحلة فراي لم تتوقف هناك، إذ قرر خوض تجربة قطع البحار السبعة أيضاً، وبدأ بالإبحار عبر شمال الأطلسي، من جبل طارق إلى سانت مارتن، في العام 2013 على مركبه من نوع لاجون 560 كاتاماران، "أمارا."

وأيضا.. مخلوقات لن تصدّق أنها حقّاً موجودة... في هذا العالم الخفي

تعرّفوا أكثر إلى مغامرات فراي في معرض الصور أعلاه:

نشر