ما الذي تسمعه داخل الغرفة الأكثر هدوءاً في العالم؟

ما الذي تسمعه داخل الغرفة الأكثر هدوءاً في العالم؟

اخترنا لكم
نُشر يوم يوم الاثنين, 20 يونيو/حزيران 2016; 04:49 (GMT +0400). آخر تحديث الثلاثاء, 25 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 08:40 (GMT +0400).
2:02

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- لقد اعتدنا على الضجيج والأصوات المختلفة في حياتنا اليومية، لكن لو طلب منك الجلوس داخل الغرفة الأكثر هدوءاً في العالم، فما الذي تتوقع سماعه بالضبط؟

تعتبر هذه الغرفة مختبراً للأصوات. إنها غرفة بداخل غرفة بداخل أخرى.

شاهد الفيديو الأصلي هنا

"أنا ستيف أورفيلد، مؤسس مختبرات أوفيلد في مينيابوليس".

شاهد أيضاً: في بعلبك اللبنانية.. فندق يتحدّى الزمن والحروب

سنتكلم اليوم حول شعور الدخول إلى إحدى الغرف الأكثر هدوئاً في العالم. الغرف الكاتمة للصدى هي غرف تمتص الأصوات.. لذا فهي هادئة.

شاهد أيضاً: هذا الحقل يجتمع فيه كل "الرؤساء" الأمريكيين بأبهى حلتهم

"عندما يدخل الأشخاص إلى هذه الغرفة، يجلسون على كرسي، ونطفئ الأضواء".

ويبدو أن النتيجة هي أن الأصوات الوحيدة التي تسمعها في هذه الغرفة هي تلك الصادرة عن أعضاء جسمك.

"مباشرة يشعر البعض بصوت رنين في آذانهم. وتسمع صوت مفاصل ذراعيك ورجليك وهي تحتك ببعضها، وكأنها ألواح من الخشب تحتك ببعضها. وتسمع نبضات قلبك.. بصوت يشبه دوم.. دوم.. دوم، ودخول الهواء إلى رئتيك".

والأصوات التي سمعتها بجسمك خارج الغرفة يكون لها وقع أقوى بكثير داخل هذه الغرفة.

"الأصوات التي يمكن سماعها خارج الغرفة ستتضاعف بمعدل 16 مرة داخل الغرفة".

أصوات مثل التي تصدرها معدتك. أو مفاصل أصابعك. الناس لا يستمرون لفترة طويلة داخل هذه الغرفة.

"ربما ساعة و15 دقيقة".

وهذا قد يكون واحداً من سببين أساسيين.

"البعض يجد التجربة مليئة بالاسترخاء والسكينة وآخرون قد يشعرون برهاب الاحتجاز".

قد تكون التجربة الهادئة لأحدهم كابوساً لشخص آخر.