فنادق رائعة لن تصدّق تاريخها العريق

سياحة
نشر
فنادق رائعة لن تصدّق تاريخها العريق
10/10فنادق رائعة لن تصدّق تاريخها العريق

فندق "ترامب إنترناشيونال" في مدينة واشنطن العاصمة، الذي كان في الماضي مبنى البريد القديم. ويعود تأسيس المبنى إلى أواخر القرن التاسع عشر.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- بينما كان تقييم الفنادق في الماضي يتبع معايير الرفاهية والتجربة الأنيقة في المظهر والجوهر، تحوّل التركيز إلى التجارب الفندقية غير المألوفة، التي تتجاوز التجربة المعتادة التي قد يجدها النزيل في أي فندق.

وهذا الابتعاد عن المعايير المعتادة للفخامة مرده انتقال اهتمام الجيل الجديد من نزلاء الفنادق من التجارب التي يمكنهم إيجادها في أي فندق، إلى الجو الخاص والمميز الذي تتيحه تجربة الإقامة في فندق معين دون غيره.

قد يهمك أيضاً: فنادق رائعة لن تصدّق كيف كانت في الماضي 

وحوّلت الفنادق اهتمامها إلى المواقع غير المعتادة لبناء فروعها الجديدة، وخصوصاً المباني القديمة التي كان استخدامها في الماضي مختلفاً تماماً، مع التركيز على المساحات العامة والمشتركة في الفندق، مثل البهو والمطاعم التي تجذب السكان والسياح على حد سواء.

قد يهمك أيضاً: 4 فنادق "سرية" لم تسمع بوجودها من قبل

تعرّفوا إلى بعض الفنادق التابعة لهذه الموجة الجديدة من خلال تصفّح الصور في المعرض أعلاه:

نشر