"ثورة" تقودها عارضات الأزياء.. شاهد كيف

ستايل
نشر
هذه ثياب "الثورات"..وسلاحها "عارضات الأزياء"
7/7هذه ثياب "الثورات"..وسلاحها "عارضات الأزياء"

عارضة أزياء على منصة عرض كريستيان ديور ترتدي قميصاًُ كتب عليه: "علينا أن ننشط جميعاً في الحركة النسوية."

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- عادة ما يصوَر مجال الأزياء بمثابة "عالم سطحي" يموله المستهلكون والمشاهير الأثرياء، المعزولين كلياً عن الواقع، ولكن، بالنسبة للكثير من الأشخاص، يمكن للأزياء والموضة أن تكون طريقة للتعبير عن النفس مدمجة بأفكار سياسية مثيرة للجدل.

قد يعجبك أيضا.. في ذكرى وفاتها الـ20.. معرض لأزياء الليدي ديانا

وتقول جين تينان، بروفيسورة الدراسات النقدية في كلية سنترال سانت مارتينز في لندن، إن "صناعة الأزياء غالباً ما تُنتقد، وتكون هذه الانتقادات في محلها، ولكن، في الوقت ذاته، لا شك بأن الموضة يمكنها أن تكون أداة سياسية فعالة في عالمنا الحالي. فقد أصبحت الأزياء وسيلة فعالة للاحتجاج إذ تخلق مشهداً بصرياً تتابعه مختلف الفئات المجتمع، بصرف النظر عن الطبقة، أو العرق، أو المكانة الاجتماعية."

وقد تألقت عدة عروض أزياء هذا الموسم برسائل سياسية مموهة، ظهرت على أكبر منصات عروض الأزياء في العالم، لتُشعل ثورات "صامتة" بدأت من على أجساد العارضات اللاتي ارتدين قبعات وقمصان وسترات زُينت بشعارات سياسية.

قد يهمك أيضا.. هذه الأزياء "الصارخة" قد تدعو الشرطة لمحاسبتك

تعرّفوا أكثر إلى بعض إطلالات الأزياء التي زُينت بالشعارات السياسية، في معرض الصور أعلاه:

نشر