شاطئ يختفي لـ30 عاماً..ويعود إلى الحياة في إيرلندا

سياحة
نشر
شاطئ يختفي لـ30 عاماً..ويعود إلى الحياة في إيرلندا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- عاد شاطئ البحر الذي غمرته العواصف قبل أكثر من 30 عاماً، إلى الظهور قبالة الساحل الغربي لإيرلندا.

وكانت العواصف التي اجتاحت قرية دواغ الواقعة في جزيرة أشيل في العام 1984، قد أزالت الرمال من على الشاطئ، تاركة خلفها الصخور فقط.

ولكن، على مدى عدة أيام خلال أبريل/نيسان الماضي، أعاد المحيط الأطلسي آلاف الأطنان من الرمال، التي سحبها، ما أعاد الشاطئ إلى الوجود مرة أخرى، حيث امتدت الرمال الذهبية على مساحة 300 متر.

وقال المشرف السياحي في جزيرة أشيل، سين مولوي لـCNN "لقد دمرت الرياح الشاطئ في العام 1948، ولكن خلال الشهر الماضي، هبت رياح قوية من الشمال، وعلى ما يبدو، أنها نقلت الرمال من مكان لآخر."

وتستقبل جزيرة أشيل بين 15 و18 ألف زائر سنوياً، ولكن الأعداد قد ترتفع مع ظهور رمال الشاطئ، وتغير المناخ.

والجدير بالذكر، أن أشيل هي أكبر جزيرة في إيرلندا، حيث يبلغ عدد سكانها ثلاثة آلاف نسمة، ويعتمد اقتصادها على السياحة.

وحفزت منحدرات الجزيرة الإيرلندية وشواطئها مخيلة العديد من الكتاب منهم الانجليزي غارهام غرين والألماني هاينريش بول.

نشر