امرأة تقود مراسم تغيير حرس الشرف بقصر باكنغهام للمرة الأولى

سياحة
نشر
امرأة تقود مراسم تغيير حرس الشرف بقصر باكنغهام
4/4امرأة تقود مراسم تغيير حرس الشرف بقصر باكنغهام

ويشتهر جنود الملكة عالمياً بزيّهم الأحمر وقبعاتهم الطويلة المغطاة بجلد الدب الأسود. لكن، هم ليسوا مجرد مستعرضين، بل هم أيضاً مدربون ومجهّزون للمشاركة في المهمات القتالية.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- صنعت المجندة الكندية ميغان كوتو التاريخ يوم 26 يونيو/حزيران، عندما أصبحت أول امرأة تقود مراسم تغيير حرس الشرف في قصر "باكنغهام" في العاصمة البريطانية، لندن. 

وقادت هذه الشابة التي لا يتجاوز عمرها الـ 24 عاماً 40 جندياً من حرس الملكة إليزابيث، خلال هذا الاحتفال الذي تعود أصوله إلى مئات السنوات، والذي يتكرر أربع مرات أسبوعياً، أمام القصر الذي يعتبر المقر الرسمي للملكة في لندن.

وكندا هي إحدى دول الكومونولث التابعة للعرش الملكي البريطاني، وتؤدي الكتيبة التي تنتمي لها كوتو دور حراسة الملكة تكريماً للذكرى الـ 150 لتأسيس كندا. 

وتقول كوتو: "أعلم بالتأكيد أنه لشرف كبير أن أكون متساوية مع زملائي، وأيّ من زملائي سيشعر بالسعادة لقيادة حرس القصر."

قد يهمك أيضاً: لا تغادر بريطانيا قبل زيارة هذه الأماكن

ويجذب تبديل الحرس عدداً كبيراً من الزوار، الذين يشاهدون مغادرة الحرس القديم وقدوم الحرس الجديد بتناغم مع الموسيقى الحية.  

ويشتهر جنود الملكة عالمياً بزيّهم الأحمر وقبعاتهم الطويلة السوداء اللون والمصنوعة من جلد الدب. 

وتعتبر القوات المسلحة الكندية من بين أوائل الجيوش التي سمحت للنساء بالمشاركة في كافة الاختصاصات العسكرية، بينما رفع الجيش البريطاني الحظر المفروض عن مشاركة النساء في خطوط المواجهة في العام 2016.

 

نشر