"حياة الليل" تأخذك إلى النجوم وما أبعد..في لبنان

سياحة
نشر
"حياة الليل" تأخذك إلى النجوم وما أبعد..في لبنان
6/6"حياة الليل" تأخذك إلى النجوم وما أبعد..في لبنان

ويؤدي الارتقاء إلى هذا الارتفاع إلى خفض التلوث الضوئي في المدن القريبة، فيما الوصول إلى سماء صافية وحده لا يضمن الصور الجيدة، إذ يجد عازار أن "التحلي بالصبر هو أمر أساسي ليُصبح الفرد متخصصاً في التصوير الفوتوغرافي الفضائي."

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- "حياة الليل الصاخبة،" لطالما اقترن هذا الوصف بسمعة العاصمة اللبنانية بيروت، التي تشتهر بأنها مدينة الحفلات الأكثر جنوناً في الشرق الأوسط.

ولكن "حياة الليل" في هذه المدينة العربية، تنتعش بالكثير من الطرق، ومؤخراً باتت تناشد النجوم في السماء من خلال مجموعة "Beirut Versus" (بيروت فيرسوس).

وعندما يهبط الظلام، يذهب فريق من هواة التصوير الفوتوغرافي الفضائي، باتجاه بعض المواقع النائية، خارج العاصمة اللبنانية، بهدف التقاط جمال النجوم، والأجرام السماوية. 

ويقول خليل عازار مؤسس "بيروت فيرسوس" لـCNN إن "كل شيء في السماء يصرخ (لنا) لالتقاط صورة جميلة واكتشافه بشكل أكبر،" مضيفاً أنه "كلما ركزت على جزء معين في السماء، تصبح الهياكل أكثر إثارة بالنسبة لك،" وموضحاً أنها عملية اكتشاف مستمرة.

وتتزايد شعبية التصوير الفوتوغرافي الفضائي في لبنان، بحسب ما يرى الأستاذ المشارك في الفيزياء الفلكية في جامعة "سيدة اللويزة" روجر حجار، والذي يعوّل على ثلاثة أشياء لنجاح المهمة: معدات كاميرا بجودة عالية، وصعود مواهب شابة مثل "بيروت فيرسوس،" وتأثير منصات وسائل التواصل الاجتماعي على نشر الصور.

ويُوضح حجار أن "الصور الناتجة عن النيازك الملونة والمجرات البعيدة، تُعتبر مذهلة،" مشيراً إلى أن "التصوير الفوتوغرافي الفضائي يتزايد بشكل كبير في دول الخليج وشمال أفريقيا أيضاَ."

من جهته، يشرح عازار أن "المناطق النائية في سوريا، والأردن، والمملكة العربية السعودية، ومصر، تتمتع بسماء أكثر ظلمة مقارنة بلبنان،" مضيفاً أن "لبنان يتمتع بمزيج فريد من العوامل التي تجعل منه وجهة جذابة للتصوير الفوتوغرافي الفضائي،" وموضحاً أن "لبنان لديه 300 ليلة واضحة سنوياً، ويمكن الوصول بسهولة إلى المواقع الحضرية."

ويشير حجار إلى أن "الطرق المعبدة موجودة حتى ارتفاع ألفين متر، وتبعد مدة ساعة عن بيروت،" مضيفاً: "لا أعرف العديد من الأماكن حيث يمكن التمتع بهذه الميزة."

ويؤدي الارتقاء إلى هذا الارتفاع إلى خفض التلوث الضوئي في المدن القريبة، فيما الوصول إلى سماء صافية وحده لا يضمن الصور الجيدة، إذ يجد عازار أن "التحلي بالصبر هو أمر أساسي ليُصبح الفرد متخصصاً في التصوير الفوتوغرافي الفضائي."

وتضم "بيروت فرسوس،" حوالي 20 عضواً، حيث يوفر عازار العديد من الصفوف التعلمية، والرحلات لتفسير هذه العملية.

تعرّفوا في معرض الصور أعلاه إلى أجمل الصور التي اُلتقطت للسماء في مختلف المناطق اللبنانية:

نشر