سياحة بـ"نكهة" ميلانيا ترامب.. في مسقط رأس السيدة الأولى

سياحة
نشر
سياحة بـ"نكهة" ميلانيا ترامب.. في مسقط رأس السيدة الأولى
10/10سياحة بـ"نكهة" ميلانيا ترامب.. في مسقط رأس السيدة الأولى

بحسب قول القسيس فرنك ليفيكار، فإن ميلانيا ترامب عمدت في كنيسة سان لورانس في يونيو/حزيران من العام 1970.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قد تكون جدرانها مطلية بألوان زاهية وحدائقها خضراء مورقة، ورغم ذلك، فإنه من غير المحتمل أن تكون مدرسة "سافو كلادنيك الابتدائية" ضمن قائمة الوجهات التي يجب زيارتها خلال الرحلة المقبلة إلى سلوفانيا..

وبقي الحال هكذا حتى نوفمبر/تشرين الثاني من العام 2016 فقط.. ولكن، ليس بعد الآن – بعد أن أعلن عن ميلانيا ترامب، أحد طلاب المدرسة سابقاً، كسيدة أولى للولايات المتحدة الأمريكية.

وحالياً، تُعتبر مدرسة "سافو كلادنيك،" والتي تحمل اسم ناشط سياسي قُتل في الحرب العالمية الثانية، أحد أهم المحطات خلال الجولات السياحية في مدينة سيفينيتسا السلوفينية، حيث عاشت ميلانيا خلال مرحلة طفولتها.

ورغم أن بقية سلوفينيا لم تدخل سوق السياحة بشكل كبير كما كان من المتوقع لها أن تفعل، إلّا أن سيفنيكا ومنطقة بوسافيه المحيطة بها، استطاعت أن تستفيد من مواطنتها السابقة، وتجعل من نفسها وجهة سياحة نامية، يقصدها كل من يزور البلاد.

وكانت زوجة الرئيس الأمريكي تحمل اسم ميلانيا كناوس في مدينة نوفو ميستو المجاورة، ولكنها نشأت في سيفنيتسا، والتي هي اليوم بلدة صناعية يبلغ عدد سكانها حوالي 5 آلاف نسمة.

ويتذكر يانيز ليفستك، عامل متقاعد، يدير اليوم جولات سياحية، السيدة الأولى كطفلة صغيرة، واصفاً عارضة الأزياء السابقة على أنها كانت "فتاة لطيفة، وشاطرة في المدرسة."

وعملت أماليا كناوس، والدة ميلانيا، كمصممة أزياء في متجر لم يعد يعمل اليوم، وكانت هي من ساهمت في دخول ميلانيا عالم الأزياء، إذ كانت تصحبها معها للعمل، وتجعلها ترتدي الأزياء التي كانت تصممها.

تعرّفوا أكثر إلى أسلوب حياة السيدة الأولى، قبل أن تنتقل للعيش في أمريكا وتحيا حياة الثراء، في معرض الصور أعلاه:
 

نشر