مضيفة تروي قصة اغتصاب أحد الطيارين لها

سياحة
نشر
مضيفة تروي قصة اغتصاب أحد الطيارين لها
03:12
“لا تقاومي الاغتصاب وقوي إيمانك”.. تعليمات التهريب لأوروبا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تقول المضيفة التي عملت لدى شركة الطيران "سكاي ويست" لمدة 14 عاماً، ماري مورغان، إنها تحب وظيفتها. ولكن، منذ عامٍ ونصف، يسيطر عليها الخوف في كل مرة تطأ فيها قدماها أرض المطار..لماذا؟ لأنها تخاف أن تصادف الطيار الذي اغتصبها.

وفي مركزها الرئيسي في "مطار سياتل تاكوما الدولي"، تبذل مورغان قصارى جهدها محاولة الاختباء في زوايا المطار من مغتصبها، الذي اعتبرته صديقاً لها فيما مضى، وتتجنب الصالات الخاصة بأفراد طاقم الطيران، حتى تتأكد من مغادرته.

ووصفت مورغان، البالغة من العمر 39 عاماً، شعورها بالإرهاق لـCNN قائلةً: "هذا أمرٌ متعب. إنه يأخذ الكثير من وقتي، بالإضافة إلى كونه مُحبِطاً، لأنني أفكر في كيفية أنني أفعل كل هذا بينما لم تبذل شركتي أي جهدٍ لمساعدتي."

01:52
شاهد.. روبوت يساعدك في الإبلاغ عن التحرش والتمييز!

وتعتقد مورغان أن قضيتها تشير إلى مشكلةٍ ذات نطاق أكبر في مجال الطيران التجاري، وذلك بسبب اعتبار التحرش الجنسي على أنه إحدى المخاطر المهنية.

ورفعت مورغان دعوى قضائية تجاه "سكاي ويست" للطيران، لأنها تزعم أن الشركة مسؤولة عن أفعال مغتصبها، الطيار روبرت إل روي، والذي تقول إنه اغتصبها في نوفمبر/تشرين الثاني العام 2016. ولم يرد روي على الطلبات المتكررة من CNN للتعليق.

وقدمت مورغان بلاغاً للشرطة، ولكن تم إسقاط القضية بسبب عدم وجود أدلة كافية.

وتقول مورغان: "إن هذه المشكلة واسعة الانتشار، فليس الطيارين وحدهم الذين يعاملون المضيفات بوقاحة، بل الركاب الذين نتعامل معهم باستمرار، والذين يستخدمون تعليقات غير لائقة، أو يقومون بلمسنا بشكلٍ غير لائق،" وتضيف "تقبلنا ذلك نوعاً ما لأنه يأتي مع الوظيفة، ولكن لا يزال الأمر غير لائق."  

00:57
شاهد.. عارضة لمجلة "بلاي بوي" تشارك تجربتها عن التحرش الجنسي ضمن حملة #MeToo

ويهدف رفع مورغان لدعوى قضائية إلى إنهاء الدورة المتكررة من المعاملة السيئة تجاه النساء في مجال الطيران، فهي ليست وحدها في هذه المعاناة.

 وتأتي دعوتها القضائية، التي رفعتها في الخامس والعشرين من أبريل/نيسان، بعد شهرٍ من رفع الطيارة المساعدة في خطوط "ألاسكا الجوية"، بيتي بينا، دعوى قضائية تجاه شركتها بسبب المشكلة ذاتها.

وتجعل هذه الدعاوى القضائية الطيران المجال الأحدث للانضمام لحركة "أنا أيضاً" (Me Too) التي تهدف إلى الحد من العنف الجنسي.  

وتقول المتحدثة باسم "رابطة مضيفي الطيران"، تايلور غارلاند، إن مجال الطيران مبنيٌ على استخدام النساء كسلع لبيع التذاكر، ولا يزال التمييز الجنسي موجوداً رغم الجهود التي تُبذل للحد منه.

وبيّن استطلاعٌ جديد أن نسبة 68 بالمئة من مضيفات الطيران تعرضن للتحرش الجنسي من قبل الركاب على الأقل مرةً واحدة خلال مسيرتهن المهنية.

03:08
قصص مضايقات ترويها مراسلة بقضايا التحرش

وكجزءٍ من الاستطلاع، دعت غارلاند القادة في مجال الطيران إلى إرسال رسالة واضحة تنص على عدم التغاضي عن أي نوعٍ من المضايقات، وخصوصاً أنه لدى صدور بيان كهذا من القادة والمدراء، فإن ذلك "يشير إلى أنهم سيأخذون هذه التقارير بجدية."

وكدليلٍ على انعدام الإجراءات اللازمة عقب اغتصابها، قالت مورغان إن شركتها منحتها ثلاثة خيارات لدى لجوئها إليهم: الخضوع لإجراء رسمي لطلب عدم العمل مع مغتصبها، أو أخذ عطلة، أو الانتقال إلى قاعدة جديدة.

وتُوضح مورغان: "لا أستطيع محاربة سكاي ويست بعد الآن بدون أي دعم قانوني،" موضحة: "لقد حاولت فعل ذلك لوحدي لمدة عام ونصف، ولكن لا أحد يستمع لي."

نشر