هل تكره الرقص؟ هؤلاء النساء المعمرات في اليابان قد يغيرن رأيك

سياحة
نشر
تعرف إلى  النساء المعمرات الراقصات في اليابان!
00:47
تعرف إلى النساء المعمرات الراقصات في اليابان!

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- إذا كنت تظن أنه فات الأوان حتى تتابع أحلامك بسبب كبر سنك، ففرقة البوب اليابانية هذه ستغير من رأيك، حيث لا يقل عمر الأعضاء فيها عن 80  عاماً.

في جزيرة أوكيناوا، التي تقع في أقصى جنوب اليابان، تقوم مجموعةٌ من النساء المُعمرات بالرقص والغناء رغم حرارة الجو، إنها فرقة "KBG48" التي تعيد تعريف ما تعنيه كلمة الشيخوخة.

وتقول ناتسوكو مايناكا (84 عاماً): "عاش والدي حتى بلغ الـ 92 عاماً من عمره. وفي ذلك الوقت، بدا لنا أنه سيعيش إلى ما بعد المائة. ولكن الآن، يبدو ذلك كشيءٍ لا يذكر، فجميعنا نعيش طويلاً." 

ولا تعتبر الطاقة التي تنبع من فرقة "KBG48" أمراً غريباً في اليابان، التي تشتهر بطول أعمار أفرادها، حيث تتجاوز أعمار غالبيتهم الـ65  عاماً.

ورغم انتشار المُعمرين في أنحاء البلاد، إلا أن نسبتهم هي الأعلى في أوكيناوا، بمعدل 50 معمراً لكل مائة ألف شخص.

وبفضل وجود أكثر من ألف معمر فيها، اكتسبت أوكيناوا لقب "أرض الخلود"، وهي واحدة من خمس "مناطق زرقاء" حول العالم، التي يعيش فيها الأشخاص لفترةٍ أطول.

إذاً، ما هو سرهم؟ يقول خبراء مثل مدير قسم الشيخوخة والحياة في منظمة الصحة العالمية، رولاند بيرد، إنه لا توجد صيغةٌ محددة لطول العمر.

ويرجح أعضاء "KBG48" مستويات الطاقة لديهن إلى "إيكيغاي"، التي تعني "الإحساس بالحياة".

ويقوم أعضاء الفرقة بالتجمع شهرياً، للتدرب على نوعٍ من أغاني البوب البطيئة المستوحاة من الأغاني التقليدية لكوهاما، وسبق لهنّ أن سافرن إلى طوكيو وسنغافورة لتأدية عروضهن.

ولكنهن يرجعن إلى العمل في حقول قصب السكر فور رجوعهن إلى أوكيناوا، ويساعدهنّ ذلك في الحفاظ على لياقتهنّ ومحاربة الخَرَف.

ولطالما اعتبرت اللياقة البدنية الحل الأساسي لتطور الخَرَف، حيث بيّنت دراسةٌ في مجلة طب الأعصاب أنه من شأن القدرة العالية على التحمل تقليل مخاطر الخَرَف بنسبة 88 بالمائة.

 

نشر