أول إماراتية تتسلق جبل دينالي.. ما هي مغامرتها القادمة؟

سياحة
نشر
أول إماراتية تتسلق جبل دينالي.. ما هي مغامرتها القادمة؟
01:00
أول إماراتية تتسلق جبل دينالي.. ما هي مغامرتها القادمة؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – بدأت رحلتها لمشي مسافات قصيرة واستكشاف المنحدرات الجبلية في الإمارات العربية المتحدة وعمان كهواية، ولكن، سرعان ما تحولت إلى شغف في تسلق الجبال. وبعد تسلقها 10 قمم جبلية إلى الآن، ما هي المغامرة التالية للمتسلقة الإماراتية هنادي الهاشمي؟ 

تعتبر المتسلقة الإماراتية هنادي الهاشمي المغامرات في الهواء الطلق هوايتها المفضلة، ولكنها هوايةٌ تأخذها "بجدية كبيرة واحترافية"، وفقاً لما قالته في مقابلة مع موقع CNN بالعربية.

ووجدت الهاشمي شغفها بتسلق الجبال بعد أن بدأت برحلات تنزه واستكشاف لم تتطلب الكثير من الجهد، حيث كانت تستغرقها حوالي ساعة واحدة من المشي فقط، ولكنها بدأت التدرب لزيادة قدرة تحملها عندما لاحظت حاجة بعض المواقع التي كانت تزورها لمهارات أكثر تقدماًُ. 

ومن هناك، بدأت الهاشمي الاستمتاع بالتحدي المرتبط برياضة تسلق الجبال، فقالت: "هنالك شعورٌ بالفرح عند الوصول إلى القمة، ولكن في الوقت ذاته، قد تستمر الرحلة ذاتها أياماً في بعض الأحيان، وهذا هو الوقت الذي تشعر فيه بإحساسٍ أكبر من النمو الشخصي".

وتعتبر الهاشمي أول امرأة إماراتية تصل إلى قمة جبل دينالي، الذي يعتبر أعلى جبل في أمريكا الشمالية، وهو إنجازٌ حققته في العام 2017 بعد 5 أشهر من التدريب.

وتضمنت التمارين التي قامت بها رياضة صعود الدرج، بالإضافة إلى جر العجلات في الصحراء، أثناء حملها لحقيبة وزنها 25 كيلوغراماً.

ويتبين شغفها باجتهادها في التدريب، إذ قالت: "في بعض الأيام، كنت أتدرب قبل وبعد العمل لمدة ساعتين أو ثلاث ساعات".

وبالإضافة إلى الارتفاع الشاهق لجبل دينالي الذي يبلغ 20 ألف و310 أقدام، شكل داء الارتفاعات أحد التحديات الأخرى التي واجهتها المتسلقة، وتتراوح أعراضه بين الخفيفة، مثل الغثيان، وفقدان الشهية، والصداع إلى أعراض أشد وطأةً مثل تراكم السوائل في الدماغ والرئتين. ورغم ذلك، قالت الهاشمي إنها لم تعاني إلا من أعراضٍ خفيفة، ولكن لم يمنعها ذلك من مشاهدة حالات مرضية شديدة أدت إلى توقف بعض الأشخاص عن إكمال الرحلة.

ونجحت الهاشمي حتى الآن في تسلق 10 قمم جبلية، من بينها 4 ضمن قائمة قمم الجبال السبع الأعلى في العالم.

ولرحلتها القادمة، تخطط الإماراتية إلى تسلق جبل هرم كارستينز في إندونيسيا، ويبلغ ارتفاعه 16 ألف و23 قدماً. وتهدف الهاشمي أيضاً إلى العمل على تطوير مهاراتها من أجل التحضير لمغامرات أكبر.

وترغب الهاشمي بتشجيع المزيد من النساء على المشاركة في نشاطات الهواء الطلق للاستفادة من فوائدها الجسدية والذهنية أيضاً. وتأمل في رؤية المزيد من النساء وهن يمهدن طريقهن "من جبال الإمارات إلى أعلى قمم العالم".

  • ياسمين عواجه
    ياسمين عواجه
    محررة
نشر