عبور أطول جسر بحري بالعالم ليس سهلاً كما يبدو.. ما السبب؟

سياحة
نشر
عبور أطول جسر بحري بالعالم ليس سهلاً كما يبدو.. ما السبب؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- بعد أن استغرقت عملية بنائه حوالي 9 أعوام.. افتتح أخيراً أطول جسر بحري في العالم بالصين، ولكن، عبور هذا الجسر قد لا يُعتبر سهلاً كما يبدو.. ما السبب إذاً؟

ويبلغ طول الجسر 55 كيلومتراً، إذ يربط بين 3 مدن رئيسية في منطقة دلتا "نهر اللؤلؤ"، أي هونغ كونغ، وتشوهاى وماكاو. ولم يُشيّد الجسر بهدف تحطيم الرقم القياسي فحسب، وإنما أيضاً لتسهيل وصول الأشخاص إلى المناطق المُراد زيارتها.

عبور أطول جسر بحري بالعالم ليس سهلاً كما يبدو.. ما السبب؟

وبينما تتشارك تشوهاى وماكاو حدود البلدين، إلا أن هونغ كونغ تبعد عنهما حوالي ساعة من الزمن بالباخرة. وبفضل الجسر، بات بإمكان السيارات عبور البحر، والذهاب إلى الموانئ الأخرى في غضون 45 دقيقة فقط.

وعلى متن هذا الجسر، يربط "الباص الذهبي" الجديد المدن الثلاث. ولكن، لا تظن أن الأمر بغاية البساطة، أي شراء تذكرة والصعود إلى الحافلة على الفور. 

ورغم أن هونغ كونغ وماكاو يقعان في البلد ذاتها، إلا أنهما يتبعان إطاراً قانونياً منفصلاً. وهذا يعني أنه على الراكب مسح الهجرة في المنطقتين، بالإضافة إلى حمل وثيقة سفر في حوزته.

عبور أطول جسر بحري بالعالم ليس سهلاً كما يبدو.. ما السبب؟

وتعمل الحافلة لمدة 24 ساعة متواصلة، وتتراوح تكلفة التذكرة الواحدة بين 8 و 10 دولارات. ويُذكر، أنها أرخص من ثمن العبّارة القياسي.

وإذا كنت تخطط القيام برحلة في سيارتك الخاصة عبر الجسر البحري، فلا تظن أن الأمر بسيطاً كما يبدو. إذ يحتاج السائق إلى تصريح قيادة خاص مع تأمين يؤكد أن السيارة صالحة في المدن الثلاث.

ويُذكر أن شركة "One Bus Hong Kong Macau Ltd" تُدير حوالي 19 رحلة يومية، تستغرق مدة كل منها حوالي ساعتين. وتتجول الحافلة بين مقاطعة كوون تونغ، والجزء الشرقي من منطقة كولون في هونغ كونغ، فضلاً عن مرورها على بعض الفنادق في ماكاو.

نشر