كيف جمعت هذه المصورة بين روح عيد الميلاد والوعي البيئي؟

سياحة
نشر
مصورة تجمع بين روح عيد الميلاد والوعي البيئي في هذا التقويم

دبي، الامارات العربية المتحدة (CNN) -- بسبب التشويق، تتزين العديد من المنازل بتقويم عيد الميلاد، الذي يعد عداً تنازلياً ليوم عيد الميلاد. ويحظى هذا التقويم بشعبية كبيرة في مختلف البلدان وصولاً إلى جزيرة برمودا الخلابة، ولكن ما الذي يميز هذا التقويم الذي صممته هذه المصورة؟

قامت المصورة ميريديث أندروز وهي من سكان برمودا المحليين، بتجميع نفايات البلاستيك الملقاة على الشواطئ لتصنع بهم تقويم عيد الميلاد، ونشرت صوره على حسابها في موقع إنستغرام باسم Adventgram. ويوثق هذا العمل تفاقم مشكلة تلوث محيطات العالم بالبلاستيك.

وصنعت أندروز التقويم، باستخدام فراشي أسنان، وولاعات وأغطية زجاجات المياه، وحبال الصيد، وعصيان متوهجة، جميعها ملقاة على الشواطئ، لتسلط الضوء على خطورة وضع الشواطئ المتلوثة بشكل إبداعي.

والتقطت أندروز النفايات التي عثرت عليها على الشواطئ، إذ أرادات استخدام مخلفات بإمكان الأشخاص التعرف عليها وما إذا كانت تخصهم.

مصورة تجمع بين روح عيد الميلاد والوعي البيئي في هذا التقويم

وقالت المصورة: "أحاول أن أقول إن هذه مشكلة تهمنا جميعاً، فنحن نختنق بالبلاستيك، ونحن نغرق في البلاستيك. وإن قتلنا محيطنا وخنقناه، سيكون له تأثير ضار على كل شخص على هذا الكوكب."

وفي كل عام، يتم إلقاء الملايين من مخلفات السفن في المحيطات، وتبقى القطع البلاستيكية من هذه النفايات في قاع المحيطات. ويوجد في الوقت الحالي حوالي 5 تريليون قطعة من البلاستيك في المحيط. 

وبحسب المنتدى الاقتصادي العالمي، هناك حوالي 150 مليون طن من البلاستيك في المحيطات، كما تظهر الأبحاث أن ما بين 5 إلى 13 مليون طن من النفايات يتم إلقائها في المحيطات كل عام.

ويأتي عمل أندروز ضمن حملة تسعى لتنظيف محيطات العالم وإحداث التغيير. وبذلت منظمة The Ocean Cleanup في سبتمبر/أيلول جهداً كبيراً لتنظيف "رقعة النفايات العظمى في المحيط الهادئ" الواقعة بين كاليفورنيا وهاواي.

وفي دبي، تم إطلاق مركبة قرش ذاتية القيادة آكلة للقمامة تجوب منطقة المارينا لتجمع النفايات العائمة.

وكان لهاشتاغ  5MinuteBeachCleanUp دور في إنشاء مبادرة رقمية تشجع الأشخاص بالقرب من المناطق الساحلية على أن "يكونوا أبطالاً لمدة 5 دقائق وأن يلتقطوا القمامة من على الشاطئ".

وقالت أندروز: "حتى هذه اللحظة، إن ما جمعته واحتفظت به بإمكانه بسهولة أن يملأ حجم سيارتي مرتين". وأشارت المصورة إلى أن سكان برمودا يدركون حجم المشكلة.

مصورة تجمع بين روح عيد الميلاد والوعي البيئي في هذا التقويم

وفي وقت سابق من هذا العام، قال محافظ برمودا، جون رانكين، إن الجزيرة ستضع رسوماً على المواد البلاستيكية التي تُرمى بعد استخدامها لمرة واحدة بحلول عام 2020 ليتم إزالتها تماماً بحلول عام 2022.  

وأضاف رانكين في خطاب موجه إلى الهيئات التشريعية في البلاد: "إن التأثير المروع للبلاستيك على البيئة هو قضية عالمية. وفي عصر التأثير الواضح لتغير المناخ، يجب على برمودا العمل باستمرار للحفاظ على محيطاتها."

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر