يارا شلبي.. أول مصرية وعربية تقتحم عالم رياضة "الباراموتور"

سياحة
نشر
يارا شلبي.. أول مصرية وعربية تقتحم عالم رياضة "الباراموتور"

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أحبت يارا شلبي فكرة الطيران منذ صغرها، وحتّى أنها اعتزمت على اتباع خطى والديها عبر دراسة هندسة الطيران تماماً مثلهما. ومع أن علاماتها الدراسية لم تؤهلها لذلك، لم يمنع ذلك شلبي من اللحاق بشغفها في عالم الطيران، حيث أنها تُعتبر أول امرأة مصرية وعربية تُمارس رياضة "الباراموتور"!

وبدأت شلبي ممارسة رياضة "الباراموتور"، أو الطيران الشراعي بمحرك، منذ عام تقريباً. وذلك عند سماعها  عن وجود شركة مصرية جديدة تقدم دروساً بهذه الرياضة الجوية. 

وشجعها على الالتحاق بدروس الباراموتور حبها للرياضات "المُغامرة والتي تُحفز الأدرينالين"، وفقاً لما قالته شلبي في مقابلةٍ مع موقع CNN بالعربية. 

وسرعان ما اختيرت شلبي، التي تبلغ من العمر 37 عاماً، للالتحاق بمنتخب "الباراموتور" المصري. وذلك نتيجة "انبهار" مدربيها من تقدمها خلال فترة الـ4 أشهر التي أنهت فيها دروسها.

يارا شلبي.. أول مصرية وعربية تقتحم عالم رياضة "الباراموتور"

وفي نهاية العام الماضي، شاركت شلبي في بطولة العالم للباراموتور في دورته الثالثة والتي أقيمت في منطقة الفيوم المصرية. واشتملت المسابقة على مختلف المراحل، ومنها اجتياز العوائق على اليابسة وعلى الماء.

ومع أنها حصلت على المرتبة الـ5 في البطولة، إلا أنها تفتخر بكونها واحدة من الـ5 فتيات اللواتي شاركن في البطولة. وقالت شلبي إن "فكرة عدم وجود إلا 5 فتيات في العالم شاركن في هذه البطولة.. هذا هو الإنجاز بالنسبة لي".

وأضافت شلبي قائلةً: "كنت أعلم أنني لن أُتوج في مراتب متقدمة لأنني لم أمارس هذه الرياضة إلا حديثاً.. ولكنني شاركت لأنني أردت أن أتعلم من خلال الاشتراك في بطولة حقيقية".

يارا شلبي.. أول مصرية وعربية تقتحم عالم رياضة "الباراموتور"

وفي حديثها عن التحديات التي واجهتها كامرأة أثناء ممارستها لرياضة الباراموتور، قالت شلبي أنها ليست مُقتنعة بفكرة وجود عوائق خاصة للإناث، وشرحت ذلك قائلةً: "أنا لا أختلف عن الذكر في أي رياضة.. ولكن الفكرة تتمحور حول عدم وجود العديد من الفتيات، سواءً في مصر، أو البلدان العربية عامةً، يتمتعن بالاستعداد للمخاطرة والدخول في رياضة يمكنها أن تُصيبهن بالأذى".

وأشارت شلبي إلى الصورة السلبية لرياضة الباراموتور في عيون العديد من الأشخاص. ولكن دافعت شلبي عن هذه الرياضة قائلةً إن مراحل التدريب لها تتضمن الكثير من  التدريبات المكثفة على اليابسة. وكما أكدت شلبي عدم سماح المدربين لطلبتهم بالانتقال إلى مراحل متقدمة في الطيران إلا في حال تيقنهم من مدى جهوزية طلبتهم.

وترى شلبي أن العوائق التي تواجه الإناث في هذه الرياضة "هي موجودة في عقولنا، وهي ليست عوائق حقيقية".

وعلى غرار مصر، ترى شلبي أن هناك العديد من البلدان التي تشتهر فيها رياضة الباراموتور، مثل فرنسا.

وقالت شلبي: "آمل أن نصل إلى مرحلةٍ نكون فيها مثل فرنسا. ولا أظن أن ذلك بالأمر البعيد، فهذه الرياضة تُوجد لديهم منذ زمن طويل، في حين نحن بدأنا فيها منذ عامين فقط".

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر