غواص مصري يروي تجربته في جمع الجثث من قلب الحفرة الزرقاء

سياحة
نشر
  • غزل صلاح
غواص مصري يروي تجربته في جمع الجثث من قلب الثُقب الأزرق
00:46
بأقل من دقيقة.. رحلة صوتية مصرية بين رمال الأهرامات وأكواب شاي المقاهي

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- في كل مرة يدخل بها حفرة الغوص في البحر الأحمر، والتي تُعرف بالحفرة الزرقاء، لا يخرج منها وحيداً، إذ تجده حاملاً معه جثة مفقودة لأحد الغواصين السابقين.

ووسط مياه البحر التي تمتزج ألوانها تدريجياً بين الأزرق والسواد الحالك، لن يتردد على مسامعك سوى صوت التنفس الصادر عن قناع الأكسجين للغواص المصري، طارق عُمر، محاولاً فهم سبب مفارقة اثنين من أصدقائه الحياة أثناء رحلة غوصهما.

غواص مصري يروي تجربته في جمع الجثث من قلب الثُقب الأزرق

ومنذ العام 1995، بدأ عُمر الذي يبلغ من العمر 54 عاماً الغوص في الحفرة الزرقاء، حتى بات يُلقب بـ "الغواص الأكبر". ورغم أن تجربته تُعتبر حزينة ومجهدة، إلا أنه في الواقع يسعى إلى تقديم يد المساعدة وإفادة الآخرين بمهارات غوصه في المياه العميقة.

غواص مصري يروي تجربته في جمع الجثث من قلب الحفرة الزرقاء

ويعتقد عُمر أن وفاة الغواصين ليس أمراً مرتبطاً بالحفرة الزرقاء، كونها لا تُعد من أخطر مواقع الغوص في العالم. ولكن، قلة معرفة هؤلاء الأشخاص بكيفية التصرف في المياه العميقة هو السبب وراء وقوع تلك الحوادث.

وفي حديث الغواص المصري مع موقع CNN بالعربية، قال إنه مرّ بالعديد من المواقف والقصص التي لا تُنسى، ولكن أكثر ما يذكره هو حزن الأهالي على وفاة أبنائهم في عُمق البحر.

غواص مصري يروي تجربته في جمع الجثث من قلب الثُقب الأزرق

وبالنسبة إلى العوامل التي يأخذها "الغواص الأكبر" بعين الاعتبار قبل دخول البحر، فهي اسطوانة غاز التنفس، والتركيز، والتفكير الإيجابي بالنجاة والعودة إلى سطح الأرض.

ولا تخل مهمة عُمر من التحديات التي تتعدد بين إيجاد الغواص المفقود وإخراجه، مع الحرص على سلامة عُمر الشخصية. ويُشار إلى أنه استطاع استعادة بين 10 و 12 شخصاً من قاع البحر، بينما لا يزيد عدد الغواصين المفقودين عن الـ 40 شخصاً منذ العام 1960.

وأخيراً، قد تتساءل ما إذا كان عُمر يخاف من أن يكون ضحية أخرى لهذه الحفرة بدلاً من أن يكون بطلاً، ولكن الحياة تحت الماء، بالنسبة له، أكثر وضوحاً وأماناً بحيث يمكنه اتخاذ التدابير اللازمة. وذلك، على عكس الحياة على الأرض التي قد تحمل معها مفاجآت غير متوقعة على حد تعبيره.

  • غزل صلاح
    غزل صلاح
    محررة

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر