منها حطام الدجاج.. إليك أفضل مواقع الغوص بالسعودية

سياحة
نشر
منها حطام الدجاج.. إليك بعض من أفضل مواقع الغوص بالسعودية
01:11
منها حطام الدجاج.. إليك أفضل مواقع الغوص بالسعودية

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- عندما تفكر بالغوص، قد يخطر على بالك مناطق عالمية مثل جزر المالديف وجزيرة بالي الإندونيسية. ولكن، هل تعلم أن المملكة العربية السعودية تحتوي على وجهات للغوص تتزيّن بمختلف ألوان الحياة البحرية، ولمسات المغامرة أيضاً؟ وتستطيع التعرّف إليها بعيني الغواص والمصور، جون الخوري، الذي عاش في السعودية لـ13 عاماً!

وأثناء عمله في القطاع الخاص في السعودية، اكتشف الخوري رياضة الغوص نتيجة عيشه بالقرب من البحر الأحمر. وأدرك الخوري عندها أنه كان عليه توثيق المناظر الساحرة التي كان يشاهدها تحت الماء.

ومع أنه أصبح مدرب غوص في عام 2015، إلا أنه وجد أن حبه للغوص يتجسد بشكل أكبر من خلال الصور التي يلتقطها بدلاً من تدريب الآخرين على الغوص.

وبدأت رياضة الغوص في المملكة منذ 40 عاماً، حيث اكتشف مختلف الغواصين الأوائل العديد من مواقع حطام السفن وأماكن الغوص الجميلة، وفقاً لما قاله الخوري في مقابلة مع موقع CNN بالعربية. ورغم ذلك، يرى الخوري أن "الغوص في المملكة لم يُستغل بعد بشكل كاف، حيث أن مواقع الغوص محدودة بعض الشيء".

ولكن يرى الخوري أن هذا الأمر على وشك أن يتغير بفضل مشروع مدينة "نيوم" الذي يطمح إلى تطوير المملكة في مجالات عدة، على رأسها السياحة، إضافةً إلى رؤية السعودية 2030.

وللراغبين في استكشاف جمال العالم الموجود تحت الماء في المملكة، وخصوصاً كائناتها البحرية، قال الخوري إنه من المهم لهم أن يزوروا جزر فرسان التي تقع بمحاذاة منطقة جازان، حيث أنها "تحتضن تنوعاً بيولوجياً فريداً من نوعه".

وفي محافظة ينبع، سيتمكن الغواصون من العثور على كائنات بحرية مثل أسماك القرش، وأسماك شيطان البحر.

وتُعد محافظة الليث ملاذاً كبيراً لأسماك القرش المحيطي أبيض الطرف. وأكد الخوري على ذلك قائلاً: "خلال كل رحلة غوص خضناها، استطعنا مصادفتها. وهي مخلوقات جميلة!"

وللراغبين في خوض مغامرة، بإمكانهم زيارة موقع حطام الدجاج بالقرب من جدة. وسمي موقع الحطام كذلك لأن السفينة كانت محملة بالدجاج المجمد، وفقاً للغواص.

ويعتبر الخوري نفسه كـ"مناصر كبير" لجهود الحفاظ على البيئة. وهو يبحث بشكل مستمر على طرق إطلاع الأشخاص على المشاكل البيئية التي تواجهها المحيطات في يومنا هذا. ويعمل الخوري حالياً على مشروع وثائقي غير ربحي يتمحور حول البحر الأحمر. 

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر