كاميلا كابيو بغطاء على الرأس في مسجد الشيخ زايد.. فماذا علّقت؟

سياحة
نشر
دقيقتين قراءة
فنانة عالمية تزور الإمارات وتكتب "لم أتوقع رؤية مكان كهذا في حياتي"

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- بعد أن أحيت حفلها الغنائي الأخير في مدينة دبي، يبدو أن الفنانة العالمية كاميلا كابيو، لم ترد المغادرة دون أن تستكشف ثقافة الإمارات وصحرائها التي كانت تبدو لها وكأنها لوحة فنية، غير حقيقية.

وحرصت الفنانة العالمية بداية على زيارة مسجد الشيخ زايد، الذي لطالما كان محط انتباه العديد من المشاهير العرب والعالميين. ففي صورة نشرتها كابيو عبر حسابها الرسمي على موقع "إنستغرام"، كتبت عبارة: "أحب شعور السفر إلى مكان آخر وتجربة ثقافة مختلفة كلياً، الأمر الذي يجعلك تدرك مدى صغر عالمك بالمقارنة مع العالم الحقيقي".

View this post on Instagram

One of my favorite people Anthony Bourdain once said, “it seems that the more places I experience, the bigger I realize the world to be”- it’s so true, I love the feeling of being humbled by traveling to another place and experiencing a completely different culture, it makes you realize how small your world is in comparison to how big the world actually is; how you’re only living one version in a million of the human experience. But at the same time travel makes you realize we’re not really all that different. i wore a hijab to be respectful when visiting this mosque and at the store this really sweet girl helped me put it on. We didn’t speak the same language, but she was smiling as she helped me, and it felt like she was a close friend. I can’t really describe it, but experiences like this give me such a special feeling of being really close to and really loving people 💕 see you tonight, Dubai 💕💕💕💕💕

A post shared by camila (@camila_cabello) on

وبتصرف نابع من احترامها لقدسية المكان، حرصت كابيو على ارتداء غطاء الرأس قبل دخول مسجد الشيخ زايد الكبير.

وبمجرد ذكر اسم الإمارات، غالباً ما يخطر على البال الصحراء للوهلة الأولى. وبدورها، أرادت كابيو استكشاف هذا الجانب من البلاد، خاصة أنها كانت تعتبر الصحراء خيالية وغير حقيقية.

 ووصفت الفنانة العالمية رحلتها بـ "إحدى أكثر التجارب روعة". فسردت بعضاً من تفاصيل يومها التي تعددت بين رؤية النجوم الساعة الثالثة صباحاً، إلى سماع أصوات العصافير. الأمر الذي جعل كل شيء يبدو بسيطاً وغير معقد.

ولم تتوقع كابيو أن تشهد أي مكان كهذا في حياتها، إذ حثت متابعيها، الذين يتجاوز عددهم الـ 30 مليون شخص، على الابتعاد عن المناطق المألوفة، كالمنتجعات والشواطئ، واللجوء إلى أمكنة أكثر اختلافاً، بحيث تُغيّر من حياتهم وطريقة تفكيرهم.

نشر