أسرار أكبر غرفة "محركات نفاثة" في العالم.. تعرّف عليها عن قرب

سياحة
نشر
أسرار أكبر غرفة "محركات نفاثة" في العالم.. تعرّف عليها عن قرب

أتلانتا، الولايات المتحدة الامريكية (CNN)-- يُوصف بأنه أكبر مبنى من نوعه في العالم لاختبارات المحركات النفاثة للطائرات، هو المبنى الجديد الذي دشنته خطوط دلتا الجوية الأمريكية والتي قالت عنه إنه سيضفي مستوى أفضل من الأمان والثقة للملايين من المسافرين كل عام على متن رحلات الشركة.

مبنى "اختبار المحركات" الجديد الذي تبلغ تكلفته ملايين الدولارات، يقع ضمن مقر الشركة العالمي بمدينة أتلانتا الأمريكية، وفيه غرفة اختبار عملاقة تتسع لأحجام الطائرات الضخمة وكذلك المحركات الكبيرة التي يتسنى صيانتها بشكل أفضل في الغرف العملاقة.

 مبنى "بأرقام قياسية"

 هذا المبنى الأول من نوعه بحسب الشركة الذي يتم بناؤه في الولايات المتحدة من 20 عاماً، وهو مصمم بشكل احترافي للتعامل مع الدفع الهائل والكثيف لهواء المحركات النفاثة تماما كقوة الدفع التي تساعد الطائرات على الإقلاع.

وبلغة الأرقام يبلغ سمك جدران هذه الغرفة 90 سنتيمترا، فيما تزن أبوابها العملاقة مئات الآلاف من الكيلوغرامات، أما ارتفاع هذه الغرفة فيصل إلى قرابة 15 متراً، إضافة إلى العديد من الأرقام اللافتة التي تعرف عليها عن قرب مراسل CNN الذي وجهت إليه شركة دلتا دعوة لزيارة المبنى واكتشاف أسراره وخباياه والوقوف أمام محركات ضخمة يصل وزنها إلى قرابة 8 أطنان.

محركات "نفاثة" بقدرات "خارقة"

شعور كشعور "الإعصار" ذلك الذي ينتابك في مثل هذا المبنى الضخم أثناء آلية تجربة أحد المحركات، وأثناء ذلك كله ترقب وأعصاب مشدودة لدى القائمين على العمل والفنيين، والشعور بالاهتزاز مع اللحظات الأولى لعمل المحرك.

مايك مور، نائب رئيس العمليات والمخزون والخدمات اللوجستية في "دلتا" قال تعقيبا على عمل المحركات وتجربتها الفريدة في هذا المبنى: "من المحتمل أن يكون ذلك مثل الإعصار في أسوأ كابوس قد تشاهده".

ويقوم الفنيون بتشغيل المحركات ضمن عملية الاختبار من خلال مجموعة من الأبواب المزدوجة المصنوعة من الخرسانة الصلبة، كل باب يصل وزنه إلى أكثر من 136 طنا، فيما يبلغ عرضها قرابة 8 أمتار وبارتفاع 15 مترا، حيث تفسر هذه الأرقام الحاجة إلى تحمل المستويات القصوى لضغط الهواء التي يمكن أن تحدث أثناء الاختبار، وهي أبواب عملاقة يتم التحكم بها عبر كبسة زر صغير.

غرفة التخلص من غازات عوادم المحركات

 ومن التصاميم الرائعة في هذا المبنى أيضا غرفة التخلص من غازات عادم المحرك، حيث تحُتم الضرورة التخلص من الهواء السام في مكان ما، وهذه الغرفة هي الحل المثالي لذلك، حيث "تصل حرارة غازات العادم إلى ما بين 800-900 درجة مئوية داخل المحرك الواحد" بحسب ما قاله داستن ثامس، المهندس الرئيسي في شركة دلتا لاختبار المحرك.

كل ذلك يتم ضمن إطار من التقنيات التي تمتص الأصوات العالية جدا، الصادرة عن هدير المحركات النفاثة..

 ماذا يحدث عند توقف أحد المحركات عن العمل؟

هل تساءلت يوما ما الذي يحدث إذا ما توقفت أحد المحركات عن العمل أثناء التحليق، هنا في هذا المبنى يتم عمل التجارب التي تحاكي مثل هذه الحوادث والمفاجئات، فعلى سبيل المثال عندما تقوم طائرة ثنائية المحرك بفقدان قوتها في احد المحركات، يتم زيادة قوة الدفع في المحرك الأخر من خلال ما يسمى بـ"التسارع المفاجئ" حيث يتم الدفع بمقبض في غرفة التحكم إلى أقصى درجة، وفي غضون ثوانٍ قليلة، ترتفع قوة عمل المحرك إلى أكثر مما يعادل 38600 كيلوغرام من قوة الدفع.

 سلامة الركاب

 وفيما يتعلق بسلامة الركاب المربوطة كليا بسلامة الطائرات ومحركاتها، قال مارك ميلام، نائب الرئيس التقني في شركة الطيران: "لقد تحسنت صورة السلامة الإجمالية بشكل كبير في السنوات العشر الماضية، وندين لذلك بصورة أساسية للتكنولوجيا التي تدخل في صناعة الطيران والمحركات".

وبصورة عامة يتم الطلب من شركة دلتا أسوة بجميع شركات الطيران الأخرى، الحفاظ على سلامة أساطيلها من خلال عمليات الفحص الدوري للصيانة واستبدال بعض القطع الرئيسية في المحركات ضمن فترات زمنية محددة، والتأكد من أن المحركات وأجزائها المعقّدة الكثيرة، جاهزة للتحليق لمسافات تصل إلى آلاف الكيلومترات فوق الجبال والمحيطات وبين الغيوم والعواصف، وفي كل الظروف المكانية والزمانية.

نشر