بعد إصابته بالشلل النصفي.. كيف تخلى هذا السعودي عن "قيوده الإجبارية"؟

سياحة
نشر
كيف تخلى هذا السعودي عن "القيود الإجبارية" التي أحكمته قبل 27 عاماً؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قد يكون الغوص مجرد نشاط للاستجمام وقضاء بعض الوقت الممتع بالنسبة للعديد من الأشخاص، ولكن بالنسبة للسعودي حسن الزهراني، فإنه طريقة للتخلي عن "القيود الإجبارية" بسبب حادث سيارة تعرّض له قبل 27 عاماً.

وعندما كان في الـ14 من عمره، أُصيب حسن الزهراني بحادث نتج عنه إصابته بالشلل النصفي. ومع ذلك، لم تمنعه إصابته من الحصول على الرخصة الدولية للغوص. 

ولم يكن الزهراني يمارس الغوص في طفولته، ولكن، بعد إصابته بالحادث، أصبح الغوص بالنسبة إليه طريقة لـ"توصيل رسالة للمجتمع الخاص بي من أعماق البحر"، وفقاً لما قاله في مقابلةٍ مع موقع CNN بالعربية.

وقال الزهراني: "نحن نستطيع، ونقدر. والإعاقة لا تمنعنا، فالإعاقة ليست في الأطراف، بل في العقل".

كيف تخلى هذا السعودي عن "القيود الإجبارية" التي أحكمته قبل 27 عاماً؟

وعن سبب حبه للغوص، فهي الحرية التي يشعر بها تحت الماء ولو لساعات محدودة. وأكد الزهراني على ذلك قائلاً: "بإمكاني أن أتحرر من الكرسي المتحرك، وأن أشعر بالحرية، وأتحرك أينما أردت في البحر"، وذلك بعيداً عن الحاجة إلى الكرسي المتحرك أو المساعدة من أي شخص.

ورغم طبيعة وظيفته، يحاول الزهراني ممارسة الغوص كل أسبوع أو أسبوعين.  

ورغم التحديات والمراحل "الصعبة" التي مر بها الغواص السعودي في طريقه للحصول على رخصة الغوص، إلا أنه جعل شغفه ورغبته في التميز، وإحداث الفرق في حياته وحياة الآخرين دافعاً له.

 

كيف تخلى هذا السعودي عن "القيود الإجبارية" التي أحكمته قبل 27 عاماً؟

أما بالنسبة للأشخاص الذين يرون أن الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة لا يمكنهم ممارسة أنشطة رياضية كما يفعل الآخرون، فيرد عليهم الزهراني قائلاً: "نستطيع أن نتحداكم، بل وأن نتفوق عليكم إذا أُعطيت الثقة لنا".

وحالياً، يسعى السعودي الالتحاق بدورات تدريبية تؤهله أن يكون مدرب غوص لذوي الاحتياجات الخاصة، إذ سيكون قادراً على معرفة ما يحتاجون إليه، بشكل أكبر مقارنة بغيره من الأشخاص.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر