“رم سكاي” .. مشروع أردني لهواة الرصد الفلكي والتخييم في الصحراء

سياحة
نشر
  • هديل غبون
“رم سكاي” .. مشروع أردني لهواة الرصد الفلكي والتخييم
00:51
مشروع أردني لهواة الرصد الفلكي والتخييم في الصحراء

وادي رم، الأردن ( CNN) --  إذا كنت من هواة الرصد الفلكي وتمتلك شغف الإقامة في صحراء وادي رم الساحرة جنوب الأردن، فيمكنك اليوم أن تحظ برحلة استكشاف استثنائية  تجمع الاثنين معا، بالانضمام إلى برنامج مشروع "رم سكاي"، الذي يمنحك ساعتين من الرصد عبر تلسكوبات حديثة، عدا عن الاستمتاع بأجواء السمر البدوية.

في شهر نوفمبر/تشرين الثاني من العام الفائت 2018، استطاع المهندسان فايز خليفات وإحسان البواعنة أن يدشنا أول مشروع ريادي للرصد الفلكي لعامة الناس ولزوار منطقة وادي رم السياحية، في خطوة استثمارية لخريطة سماء رم الذي تتميز فلكيا بمجموعات نجوم لا يمكن رصدها إلا في هذه المنطقة.

ويقول خليفات لموقع CNN بالعربية إن المشروع يستهدف عامة الناس وهو الأول من نوعه في المملكة، والرصد عادة ما يكون للقمر والكواكب والسدم والمجرات والنجوم، وأضاف: "المشروع يهدف إلى تنمية السياحة كمنتج هو الأول من نوعه في المنطقة بهذه الفكرة".

ويتيح المشروع بحسب خليفات، الرصد لعامة الناس في منطقة سياحية تنفرد بسمائها وهدوئها وجمال الصحراء والتشكيلات الصخرية الوردية فيها، منوها إلى أن مخيم الرصد يقيم فيه خبيران فلكيان على مدار الأسبوع بالتناوب.

ويبين خليفات أن إطلاق المشروع يأتي في الوقت الذي ينتهي فيه برنامج السياح في وادي رم مع هبوط الليل عادة، ما  جعلهما يؤسسان لهذا المشروع الريادي لخلق مساحات جديدة في المنطقة للاستمتاع بها ليلا.  

وبدأ المشروع باستقبال بضع عشرات من الزوار ، إلا أنه أخذ يستقطب الآلاف من السياح، خاصة أن مشروع مخيم "رم سكاي" يؤمن للسائح برنامج إقامة في مخيم مجاور مع عشاء الزرب الشهير (طبق تراثي يطبخ في حفرة تحت الأرض من اللحم أو الدجاج) وسهرة غنائية، يتخللها رصد للقمر والمجموعات النجمية ومجرة درب التبانة عبر تلسكوبين يبلغ قطر كل منهما 10 إنش.

ويمكن للتلسكوبات في المخيم، رصد مجرات ومجموعات نجمية تبعد بين 15-35 مليون سنة ضوئية بين المجموعات التي يمكن رصدها في سماء رم، مجموعة كواكب  الجبار ومجرة درب التبانة ومجرة الدوامة (Whirlpool)، بحسب الخبير الفلكي رامي سعادة.

ويشير سعادة لموقع CNN بالعربية إلى أن السماء تضم نحو 80 مجموعة يمكن رصد بعضها في سماء الأردن، مشيرا إلى أن عملية الرصد تتفاوت من شهر لآخر خلال العام، حيث يمكن مثلا رصد مجموعة الجبار في الشهر الجاري لكن في شهري حزيران وتموز لايمكن مشاهدتها.

ويقول  سعادة :"لا نرصد فقط المجموعات والنجوم، ننتظر الصيف لرصد الكواكب خاصة الزهرة والمشتري وزحل حيث تظهر بوضوح في أشهر الصيف بينما في الأشهر الحالية يمكن رصد المريخ".

ويعتزم القائمون على المشروع تشييد تلسكوب نهاري في المستقبل القريب بحسب المهندس البواعنة، أحد مؤسسيه، فيما يتم تقديم عرض علمي نظري عبر الخبير الفلكي فخري العلمي، للزوار خلال عملية الرصد في موقع المخيم.

ويقول البواعنة للموقع، إن الزيارة لابد أن تختتم للزوار بصورة جماعية تظهر  في خلفيتها مجرة درب التبانة باستخدام تقنيات احترافية للصورة .

ورغم الإقبال المتزايد على المشروع، إلا أن القائمين عليه يعوّلون على أشهر الصيف لتنشط السياحة في المنطقة وفقا للبواعنة، لافتا إلى أن برد صحراء رم القارس في فصل الشتاء قد يقلل من أعداد الزوار أحيانا، وأضاف:" 95% من زوار المرصد من السياح الأجانب خاصة الأوروبيون والهنود".

وتضم منطقة شمال العقبة، ضمن محمية وادي رم التي تضم الديسة ووادي رم السياحيين، نحو 50 مخيما سياحيا بحسب تقديرات محليين، فيما يمكن المبيت في المخيم المجاور لمخيم رم سكاي، الذي يضم خيم الفقاعات المكشوفة على سماء رم.

  • هديل غبون
    هديل غبون
    مراسلة CNN بالعربية

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر