لماذا أثار مطعم غوردون رامزي "الآسيوي الأصيل" الانتقادات؟

سياحة
نشر
دقيقتين قراءة
لماذا أثار مطعم غوردون رامزي "الآسيوي الأصيل" الانتقادات؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- واجه مطعم جديد للطاهي غوردون رامزي انتقادات حول استحواذ ثقافي مزعوم، وذلك بعد أن قامت ناقدة طعام آسيوية باتهامه بالـ "الرمزية".

وتستعد مجموعة مطاعم غوردون رامزي لإطلاق مطعم "Lucky Cat"، الذي تصفه المواد الإعلانية بأنه "بيت آسيوي أصيل لتناول الطعام، وصالة ليلية نابضة بالحياة، كانت قد اُستوحيت من أماكن الشرب السرية في طوكيو والشرق الأقصى، خلال ثلاثينيات القرن الماضي".

View this post on Instagram

This week Gordon Ramsay Restaurants hosted a preview night for our new concept Lucky Cat, an Asian Eating House, set to launch in the heart of Mayfair. It was a warm, buzzing and brilliant night to celebrate what has been a long-time vision for me. Despite the very positive feedback from guests, there was, regrettably, one offensive response from the night which I have to call out. In the 21 years that I have been running restaurants I have had my fair share of reviews - good and bad. Critics and reviewers have an important job to do, and it’s important that they are independent and have freedom of speech. However, the slew of derogatory and offensive social media posts that appeared on Angela Hui’s social channels, were not professional. It is fine to not like my food, but prejudice and insults are not welcome, and Ms Hui’s comments around my Executive Chef and his wife, calling her a “token Asian wife”, were personal and hugely disrespectful. Gordon Ramsay Restaurants do not discriminate based on gender, race or beliefs and we don’t expect anyone else to. I may not agree with all reviews, but if someone is going to be critical, then I expect them to be professional and have some integrity.

A post shared by Gordon Ramsay (@gordongram) on

وفي الليلة التي تسبق الافتتاح الرسمي للمطعم، ادعت أنجيلا هوي، وهي كاتبة عن الطعام، أنه "كابوس". وعلى موقعها الإلكتروني "Eater"، كتبت هوي أنها "الشخص الوحيد من شرق آسيا في غرفة تضم ما بين 30 إلى 40 من الصحفيين والطهاة"، مضيفة أن المطعم كان "ملهى ليلي بجودة منخفضة، أكثر من كونه مكاناً للطعام الآسيوي".

وبحسب ما ذكرته هوي، أوضح رامزي خلال الحدث أن رئيس الطهاة في المطعم، بن أوربوود، هو "أكثر تأهلاً وخبرة مني في هذا المجال"، مضيفاً أنه "سافر إلى جنوب آسيا ذهاباً وإياباً لأشهر عديدة".

وأشار النقاد إلى أن المطعم، الذي سيحل مكان مطعم "Maze" الخاص به في منطقة "ماي فير" بلندن، لا يبدو أنه يضم أي طهاة آسيويين.

واتهم رامزي هوي بأنها غير مهنية، كونها نشرت "العديد من المنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي المهينة والمسيئة" عبر قنواتها الاجتماعية، حيث قال: "لا بأس ألا تحب طعامي، ولكن الحكم المسبق والشتائم، غير مرحب بهما".

وأضاف "لا تميز مطاعم غوردن رامزي بناء على الجنس أو العرق أو المعتقدات، ولا نتوقع أي شخص أن يكون كذلك. قد لا أتفق مع جميع التقييمات، ولكن إذا أراد شخص ما أن يثير الجدل، فأتوقع أنه يجب أن يتحلى بالمهنية والنزاهة".

نشر