محارات كبيرة في قلب مياه الإمارات الدافئة..كيف تُزرع؟

سياحة
نشر
ما هي الثروة الجديدة التي تنبثق من أبحر دولة الإمارات؟
01:01
نمو متزايد لزراعة المحار في مياه الإمارات.. إليك السبب

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قبل أن يتم اكتشاف النفط في الإمارات العربية المتحدة، لم تعتمد الدولة على ذهبها الأسود، بل على محار اللؤلؤ، فقد كانت هذه الثروة الطبيعية في يوم من الأيام العمود الفقري للاقتصاد، ولكنها تراجعت في أوائل القرن الـ20 نتيجة التقنيات اليابانية لزراعة اللؤلؤ.

ولكن، ينمو نوع جديد من المحار اليوم في الخليج، والذي قد يساعد عما قريب في تقليل كميات استيراد المحار من أوروبا بنسبة 85%. ويعود الفضل في هذا العمل إلى الإسكتلندي، راميه موراي، الذي اكتشف شغفه نحو الزراعة المائية، مما دفعه بعد ذلك نحو زراعة سرطان البحر، والمحار.

ويُذكر، أن زراعة المحار في الدول الأوروبية تستغرق 3 أو 4 سنوات تقريباً، إلا أنه يأخذ بين 8 و12 شهراً تقريباً للنمو في مياه إمارة الفجيرة.

ما هي الثروة الجديدة التي تنبثق من أبحر دولة الإمارات؟

وافتتح موراي مزرعة المحار الخاصة به في إمارة الفجيرة في العام 2016، تحت اسم "Dibba Bay"، لزراعة محار المحيط الهادئ، المعروف بشكل كبير في اليابان، والذي يسيطر أيضاً على سوق مزارع المحار حول العالم.

ويتطلب المحار الكثير من الغذاء والمياه النظيفة، وكون "Dibba Bay" موجودة في ساحة من المياه المفتوحة على طول المحيط الهندي، تحصل المزرعة على المياه النظيفة. كما أنها المزرعة الوحيدة على الساحل، مما يعني أنه لا داعي للمحار بأن يتنافس من أجل الطعام.

وبينما ينمو محار المحيط الهادئ خلال شهور الصيف بشكل سريع، إلا أنهم يقع في مرحلة سبات بمجرد بدء فصل الشتاء، ولكن مناخ الإمارات الصيفي يفسح المجال أمام اصطياد المحار طوال السنة.

ما هي الثروة الجديدة التي تنبثق من أبحر دولة الإمارات؟

وقال موراي إن حرارة المياه تسمح للمحار بالنمو 5 أو 10 أضعاف سرعة نموه العادي في أي منطقة أخرى من حول العالم، وتقوم المزرعة حالياً بإنتاج بين 25 ألف و 30 ألف محارة شهرياً، وتقوم بإيصال المحار إلى المطاعم في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة.

وقد يظن البعض بأن زراعة المحار واصطياده عملية سهلة، إلا أن موراي يشير إلى أنها مهمة "تتطلب الكثير من العمل".

ما هي الثروة الجديدة التي تنبثق من أبحر دولة الإمارات؟

وتعد صناعة زراعة المحار الناشئة مجرد مثال على حركة "تناول الطعام المحلي" المزدهرة في الإمارات والمنطقة ككل. 

وفي العام الماضي، قدمت دبي أول مزرعة عمودية داخلية تجارية في المنطقة، والتي تستخدم تكنولوجيا الزراعة المائية، وتزرع النباتات في حوض غني بالمواد المغذية بالمياه، مضاء بواسطة مصابيح LED التي تحاكي ضوء الشمس.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر