بخفة دم.. هكذا واجه المصريون موجة الحر عبر وسائل التواصل الاجتماعي

سياحة
نشر
3 دقائق قراءة
مصر

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قد تكون من الأشخاص الذين يفضلون الصيف أكثر من الفصول الأخرى، ولكنك حتماً ستُغير رأيك عندما يواجه بلدك موجة حر شديدة، وهذا ما حدث بمصر في الأيام الماضية.. فكيف كانت ردة فعل المصريين، عبر وسائل التواصل الاجتماعي؟

ومن المؤكد، أنك سمعت بموجة الحر الشديدة التي شهدتها مصر في الأيام الماضية، الأمر الذي دفع العديد من المصريين، إلى متابعة أحوال الطقس يومياً لمعرفة موعد انتهاء هذه الموجة.

ورغم أن درجات الحرارة قد انخفضت اليوم في بعض المناطق، إلّا أنها لا تزال مرتفعة في مدن أخرى، مثل أسيوط والمنيا. وفي صورة نشرتها الهيئة العامة للأرصاد الجوية المصرية عبر موقع "فيسبوك"، وتنقل حالة الطقس اليوم الخميس 30 مايو/ أيّار 2019، علّق أحد الأشخاص متسائلاً متى ستنتهي موجة الحر هذه، وذلك بسبب درجات الحرارة المرتفعة للغاية في مدينة أسوان.

وكانت الهيئة العامة للأرصاد الجوية المصرية، قد أعلنت سابقاً أن درجة الحرارة بلغت ذروتها الخميس الماضي، 23 مايو/ أيّار 2019، لتتراوح بين 40 إلى 45 درجة مئوية في بعض مناطقها. ففي صورة نشرتها الهيئة العامة للأرصاد الجوية المصرية عبر موقع "فيسبوك"، كتبت أن "هذه الموجة الحارة من سمات فصل الربيع".

وانهالت تغريدات المصريين على حساباتهم الخاصة عبر موقع "تويتر".. وبتعليقات طريفة، اعتبر مغرد أن "أحدهم قد نسي مجفف الشعر مفتوحاً على مصر"، لينشر شخص آخر صورة تظهر "أشعة الشمس التي سقطت على أحد شوارع مصر".

وبالطبع، لم تخل هذه التعليقات من خفة دم المصريين، لينشر بعضهم صوراً لأشخاص يقفون في الشارع بالملابس الداخلية فقط. ليس ذلك فحسب، وإنما نشر أحد المغردين صورة كُتب عليها "إليكم درجات الحرارة حالياً.. الصغرى سلق والعظمى حرق".  

وبدلاً من التعليق على حرارة الجو، هناك من قدم اقتراحات لمجابهة موجهة الحر هذه، مشيراً إلى أهمية بناء مظلات للمشاة في القاهرة تحديداً، بما أن درجات الحرارة فيها تظل مرتفعة طوال فصول الصيف، والربيع، والخريف.

نستعرض لكم فيما يلي بعض التغريدات التي تدور حول أجواء مصر المرتفعة:   

 

محتوى مدفوع

نشر