مسار اللؤلؤ بالبحرين.. كيف سيسافر بك إلى ماضي تراث اللؤلؤ الذي يعود لآلاف الأعوام؟

سياحة
نشر
  • ياسمين عواجه
  • ، جعفر المدهون
مسار اللؤلؤ
01:49
في مسار اللؤلؤ.. اكتشف سحر تراث اللؤلؤ بجزيرة المحرّق البحرينية

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قديماً، كانت جزيرة المحرّق البحرينية تُعتبر عاصمة تجارة اللؤلؤ في الخليج العربي، حتى أدت مختلف العوامل إلى تراجع اقتصاد اللؤلؤ. ومع أن أزقة المحرّق الضيقة، لم تعد تضج بتجار اللؤلؤ مثلما كانت في الماضي، إلا أن حكايات تجارة اللؤلؤ لا تزال متجذرة في مشروع مسار اللؤلؤ في البحرين!

وتتمحور فكرة مشروع مسار اللؤلؤ حول الربط بين اسم البحرين وثقافة صيد اللؤلؤ، التي تُعتبر "من أهم جوانب الهوية الوطنية البحرينية"، وفقاً لما قالته مديرة مشروع مسار اللؤلؤ، ورئيسة الشؤون الهندسية في هيئة الثقافة والآثار في البحرين، نورة السايح، في مقابلة مع موقع CNN بالعربية. 

ويقع المسار في جزيرة المحرّق البحرينية، التي كانت تُعتبر عاصمة صيد اللؤلؤ في الخليج العربي في الماضي، وفقاً لما ذكرته السايح. 

ويمتد طوله إلى 3 كيلومترات ونصف، ويمر بجميع أنحاء الجزيرة. 

ويعود الإرث المبني المتعلق بتجارة اللؤلؤ في الجزيرة، والمُدرج ضمن قائمة التراث العالمي في اليونيسكو، إلى عام 1890.

واستمرت الهياكل في التطور إلى عام 1930، وهو العام الذي شهد نهاية صيد اللؤلؤ من ناحية اقتصادية. 

وأشارت السايح إلى تراجع تجارة اللؤلؤ لـ3 أسباب، وهي اكتشاف النفط في البحرين، وحدوث الأزمة الاقتصادية في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1929التي خفضت الطلب على اللؤلؤ، إضافةً إلى اختراع اللؤلؤ الصناعي في اليابان. 

ويتضمن المسار 17 منزلاً تنتمي إلى مختلف الأشخاص من مجتمع تجارة اللؤلؤ قديماً، مثل الغواصين، وتجار اللؤلؤ. 

ويعد مجلس سيادي من أبرز المنازل في مسار اللؤلؤ من ناحية معمارية.

وكانت عائلة سيادي من أهم تجار اللؤلؤ في البحرين، واستضاف المجلس العديد من التجار العالميين مثل جاك كارتييه. 

ولا يزال المسار في قيد البناء حتى الآن، ومن المقرر إنجاز المشروع بكامله في نهاية عام 2020.

  • ياسمين عواجه
    ياسمين عواجه
    محررة
  • جعفر المدهون
    جعفر المدهون

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر