"مهووسة بالنظافة"..هذه طقوس نعومي كامبل خلال الرحلات الجوية

سياحة
نشر
هذه طقوس نعومي كامبل خلال الرحلات الجوية

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تمضي نعومي كامبل معظم وقتها داخل الطائرات بحكم عملها كعارضة أزياء. لذا، ليس من الغريب أن تلتزم بطقوس خاصة بها قبل إقلاع رحلاتها الجوية. ولكن، قد تبدو تلك الطقوس غريبة إلى حدٍ ما.  

 

تقدم كامبل فكرة حول الطقوس التي تتبعها خلال رحلات الطيران بمقطع فيديو عبر قناتها "Being Naomi" على موقع "يوتيوب"، والتفاصيل، غريبة بشكل مذهل.

يبدأ مقطع الفيديو، الذي يستغرق حوالي خمس دقائق، بتلقائية متناهية، حيث تلتقط كامبل البالغة من العمر 49 عاماً مجلات الأزياء والحلويات من السوق الحرة داخل مطار "نيس" قبل الإشارة إلى مساحيق الوجه المفضلة لديها.

وتقول كامبل بمرح "أحب السفر جواً"، وتضيف: "أحب أن أكون في كل مكان، ولكن في الوقت نفسه، لا أريد أن أكون في أي مكان."

بعد ذلك، يصبح المقطع أكثر إثارة للاهتمام حين تجلس كامبل على مقعدها في درجة رجال الأعمال، على متن رحلة الخطوط الجوية القطرية المتوجهة من مدينة "نيس" الفرنسية إلى الدوحة وتبدأ في الاستعداد للإقلاع.

وتظهر كامبل بثياب نوم حريرية مريحة، ثم تتابع بالبحث داخل حقيبة سفرها من علامة "لوي فيتون" الممتلئة ،وتُخرج قفازين ومناديل "ديتول" مضادة للبكتيريا.

وتقول: "نظّف أي شيء ستحتاج إلى لمسه"، قبل مسح كل شبر من مقعدها، وحزام المقعد، وطاولة المقعد، وشاشة نظام الترفيه، وجهاز التحكم عن بعد ثم النافذة. بعد ذلك تبدأ في تنظيف الخزائن العلوية.

وتضيف كامبل: "هذا ما أقوم به عند صعودي لأي طائرة. ولا أهتم لما يفكر به الناس. فهذه صحتي وهذا يجعلني أشعر بالتحسن."

ثم تقوم كامبل بعد ذلك بسحب غطاء مقعد وردي اللون لوضعه عليها، موضحة أنها تغيره أسبوعياً، وتنتقي ألوانه بحسب الألوان التي تُشعرها بالسعادة، ثم توضح أنه يُغسل يدوياً في كل فندق تقيم فيه.

وبعد جلوسها، تخرج كامبل مجموعة من أقنعة الترطيب لتضيف لمستها النهائية - قناع الوجه الصحي.

وتقول كامبل: "بغض النظر عن نوع الطائرة التي تستقلها، سواءٌ أكانت خاصة أو تجارية، أثناء هبوط الطائرة، يبدأ الناس في السعال أو العطاس. لا أستطيع تحمّل ذلك. هذه هي حمايتي من الأشخاص التي تسعل أو تعطس."

ورغم أن الأمر قد يبدو مبالغاً فيه بالنسبة للبعض، إلا أن كامبل، التي ولدت في لندن، تعتقد أن هذا الروتين الصارم قد حقق العجائب في المحافظة على صحتها.

وتوضح كامبل:" أعني بقدر ما أسافر، من المفترض أن أصاب أكثر بالمرض مثل نزلات البرد أو شيء من هذا القبيل. أنا مباركة أن هذا لا يحدث لي. وأعتقد حقاً أن الفضل يعود إلى روتيني البسيط."

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر