"سبايدرمان الفرنسي" في هونغ كونغ يتسلق ناطحة سحاب ويدعو للسلام

سياحة
نشر
"سبايدرمان الفرنسي" يتسلق ناطحة سحاب في هونغ كونغ ويدعو للسلام

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تسلق المغامر الفرنسي، ألين روبرت، الذي يُعرف بـ"سبايدرمان الفرنسي"،  ناطحة سحاب في هونغ كونغ.

قام ألين روبرت بتسلق مركز "Cheung Kong"، وهو من إحدى ناطحات السحاب الموجودة في هونغ كونغ.

"سبايدرمان الفرنسي" يتسلق ناطحة سحاب في هونغ كونغ ويدعو للسلام

ولم يكتف روبرت بالتسلق فحسب، بل قام برفع "راية سلام" في المبنى أيضاً. وتشتمل الراية على صورة ليدين تتصافحان تحت علمي الصين وهونغ كونغ.

"سبايدرمان الفرنسي" يتسلق ناطحة سحاب في هونغ كونغ ويدعو للسلام

وقام المتسلق الفرنسي بتسلق ناطحة السحاب في الوقت الذي يهز فيه اضطراب سياسي تاريخي المركز المالي.

ويُعرف روبرت بتسلقه أطول ناطحات السحاب في العالم وأشهرها دون معدات خاصة للسلامة.

وسبق أن تسلق الفرنسي أبراج "بتروناس" في كوالالمبور، بماليزيا على سبيل المثال، وبرج خليفة في دبي، الذي يصل طوله إلى 828 متر.

"سبايدرمان الفرنسي" يتسلق ناطحة سحاب في هونغ كونغ ويدعو للسلام

ومنذ أن بدأ روبرت في تسلق ناطحات السحاب منذ 20 عاماً، تم اعتقاله أكثر من 100 مرة بسبب قيامه بأشياء خطرة.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي يتسلق فيها المغامر الفرنسي برج "Cheung Kong"، إذ أنه سبق أن تسلقه في عام 2005، ثم تسلقه مجدداً في عام 2009 بهدف تسليط الضوء على ظاهرة الاحتباس الحراري.

ومن الجدير بالذكر أن الاحتجاجات هزّت شوارع هونغ كونغ منذ عدة أشهر، طيلة فترة الصيف، ما تسبب في أزمة في البلاد انعكست بشكل ملحوظ حتى الآن على اقتصاد المدينة.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر