لقبوه بالـ"بطل"..شاب يعمل وحده لـ32 ساعة في فندق خلال عاصفة

سياحة
نشر
دقيقتين قراءة
طالب جامعي شاب يخدم النزلاء في فندق أثناء العاصفة ويلقب بالـ"بطل".. فما الذي فعله؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- عندما ذهب ساتشيل سميث إلى عمله في فندق "Homewood Suites"، في ولاية تكساس الأمريكية، توقع أن يكون يومه كأي يوم عمل آخر، حيث يبدأ في تمام الساعة 3 ظهراً ويعود إلى منزله في تمام الساعة 11 ليلاً، ولكن حصل ما لم يكن في الحسبان.

وهبت عاصفة على المنطقة مما أدى إلى حصول فيضان، تسبب بمحاصرته مع 90 نزيلاً في الفندق لمدة 32 ساعة تقريباً، وكان التحدي الأكبر أمام الشاب، البالغ من العمر 21 عاماً، هو تلبية احتياجات جميع النزلاء، وخصوصاً أنه الشخص الوحيد الذي يعمل في الفندق.

ورغم الصعاب، استطاع الشاب، إدارة شؤون الزبائن لوحده، إذ مدحت إحدى النزلاء، أنجيلا تشاندلر، هدوء سميث، عبر حسابها الخاص على "فيسبوك" قائلة: "رغم الفيضان الذي منع أفراد طاقم العمل من آداء مهامهم، تمكن سميث من خدمة النزلاء لوحده".

Meet Satchel. He is the only employee here at Homewood Suites in Beaumont. The access road is underwater and I10 is shut...

Posted by Angela K Chandler on Thursday, September 19, 2019

وأشارت تشاندلر إلى أن الشاب استطاع أن يجيب على جميع الأسئلة التي طرحها النزلاء، وتأكد من أنهم حصلوا على أكواب ساخنة من القهوة والشاي وحصلوا على وجبة فطور ساخنة، موضحة: "لقد تعامل مع الموقف بلباقة ولطافة وابتسامة جميلة على وجهه".

ومع أنه بقي مبتسماً ومحافظاً على هدوئه، قال الطالب الجامعي، لـCNN إنه أحس بأنه "مرتبك"، لأن الموقف كان "شديد القساوة"، إذ اضطر إلى العمل في شتى المجالات التي لم يكن يعمل بها عادة، كالطهي والقيام بأعمال الصيانة وخدمة النزلاء.

وقام النزلاء بمساعدة الشاب في طبخ طعام الفطور والعشاء، كما قاموا أيضاً بتوزيع الطعام والماء على سائقي الشاحنات العالقين بسبب الفيضان.

وبعد البقاء لوقت طويل معاً، أحس سميث أن المجموعة أصبحت أقرب إلى بعضها البعض وكأنهم "عائلة كبيرة". وبعد ساعات من العمل المستمر، استطاعت إحدى زميلات سميث المجيء إلى العمل، فقام الشاب بمساعدتها قبل أن ينام ويأخذ قيلولة، ليبدأ العمل مجدداً، حتى استطاعت عائلته الوصول إلى الفندق واصطحابه إلى المنزل.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر