للمرة الأولى.. إثيوبيا تفتتح قصر إمبراطوري "سري" منذ عشرات السنين أمام الزوار

سياحة
نشر
5 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
للمرة الأولى.. إثوبيا تفتتح قصر إمبراطوري "سري" منذ آلاف السنين أمام الزوار

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- على أرض العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، بقي مجمع القصر الإمبراطوري السري مغلقاً أمام الجميع، باستثناء قادة البلاد وقوات الحرس التي تحميه، الذي شيّد منذ أكثر من قرن من الزمان.

وأُخفي المجمع الإمبراطوري عن الأنظار وسط غابة مليئة بالأشجار. وتبلغ مساحة هذا الصرح المحظور 40 فداناً، وخلف جدرانه، دُبرت الكثير من المكائد والمخططات لأجل الغزوات الوحشية.

للمرة الأولى.. إثوبيا تفتتح قصر إمبراطوري "سري" منذ آلاف السنين أمام الزوار
افتتح القصر بفعالية حضرها شخصيات محلية. وتواجدت المرشدات بالزي التقليدي لتقديم المساعدة Credit: James Jeffrey

وحرس النخبة من الجنود، أصحاب القبعات الحمراء، والمسلحين برشاشات الكلاشنكوف، من أعلى أبراج المراقبة المأهولة والمحيطة بالمكان. واضطر المارة إلى السير على الجانب الآخر من الطريق، وحتى إذا تعطلت السيارات، كان يجب دفعها إلى الجانب الآخر للطريق أيضاً.

ولا يزال الحراس متواجدين إلى يوم حول مجمع القصر الإمبراطوري السري، والذي احتضن بين أسواره حكام إثيوبيا منذ عهد الإمبراطور منليك الثاني، ولكن أخيراً رُفع عنه الستار ليكشف عن ألغازه، بعد أن خضع جزء منه إلى عمليات تجديد.

للمرة الأولى.. إثوبيا تفتتح قصر إمبراطوري "سري" منذ آلاف السنين أمام الزوار
يشمل منتزه Unity Park تشكيلات صخرية وحديقة منحوتة بها منشآت تمثل مناطق إثيوبيا التسع. Credit: MICHAEL TEWELDE/AFP via Getty Images

والآن، يستطيع السكان المحليين والسياح استكشاف منتزه "Unity Park"، والتي تمتد على مساحة 15 فدان، والمصممة من مجمع القصر. وعلى الرغم من أنها لا تزال مقر إقامة رئيس الوزراء الإيثوبي، فقد استردت مدينة أديس أبابا رسمياً مساحة الأرض.

وتتم أعمال التجديد بناءً على طلب رئيس الوزراء المرموق، آبي أحمد، وتقدر تكلفتها بحوالي 170 مليون دولار.

للمرة الأولى .. إثوبيا تفتتح قصر إمبراطوري "سري" منذ آلاف السنين أمام الزوار
بعد مرور أكثر من قرن على تشييده على يد الإمبراطور الإثيوبي منليك الثاني، يفتتح العالم الخفي للقصر الإمبراطوري في إثيوبيا أمام الجمهور لأول مرة Credit: James Jeffrey

ويقول أﻛﻠﻴﻠﻮ ﻓﻴﻜﺮﻳﺴــﻴلاسي، الذي يعمل لدى منظمة الأمم المتحدة في مجال التنمية الحضرية: "من الرائع الوصول إلى هنا، إذ إنني إثيوبي ولم أعرف مطلقاً ما كان موجوداً هنا من قبل. إنه يُظهر للأشخاص أنه يمكنهم الوصول إلى قادتهم، وسيساعد في تعزيز الثقة. كما أن وجود المنتزه سيساعد أيضاً في تغيير الديناميكية الحضرية للمدينة."

وبالإضافة لكونه رمز لحكومة خلّفت وراءها ماضياً من الحكم الاستبدادي، يعد كشف النقاب عن المتنزه جزءاً من الجهود المستمرة لتجميل المدينة سريعة النمو التي تحتضن 5 مليون نسمة، والمكتظة بأعمال البناء.

للمرة الأولى.. إثوبيا تفتتح قصر إمبراطوري "سري" منذ آلاف السنين أمام الزوار
تمثال لأسد ذهبي يحرس مدخل منزل العرش Credit: James Jeffrey

وعلق السفير الأمريكي في إثيوبيا، مايكل راينور، أثناء جولته في المنتزه خلال فعاليات الافتتاح في وقت سابق من شهر أكتوبر/ تشرين الأول، قائلاً: "إنه أمر مذهل للغاية. إنها ميزة جديدة للمجتمع. لقد كافحت أديس للحصول على هذا النوع من المساحات المفتوحة التي تحتاجها أي عاصمة عالمية". 

وتضم الحديقة مزيجاً من المناطق المفتوحة ذات المناظر الطبيعية، ومباني القصر التي تم تجديدها، وأقفاص الحيوانات، ويخيم شعور بالمرح والغرابة في معظم التصاميم، على عكس الأوقات القاتمة التي شهدها القصر في عهدٍ سابق من عمليات التطهير وتعذيب السجناء.

للمرة الأولى.. إثوبيا تفتتح قصر إمبراطوري "سري" منذ آلاف السنين أمام الزوار
صورة للإمبراطور منليك مرسومة على جلد حيوان معلقة على الحائط في القصر Credit: James Jeffrey

وتنتشر الآن المنحوتات الغريبة أمثال فرس النهر البرتقالية المغمورة في العشب حول الممشى الذي يمتد من المدخل إلى الأعلى صعوداً إلى مجمع قصر منليك، الذي حكم كإمبراطور من عام 1889 إلى 1913.

وخلف منزل العرش، "Throne House"، الذي يحتوي على قبعات مزينة بقطع ذهبية تعود إلى عهد منليك وأباطرة سابقين أمثل هيلا سيلاسي، تقع شبكة من المباني القديمة التي عاش فيها منليك وعائلته. وتم تجديدها جميعاً وإعادتها إلى الحياة بسواعد اليد.

للمرة الأولى .. إثوبيا تفتتح قصر إمبراطوري "سري" منذ آلاف السنين أمام الزوار
منزل العرش Credit: James Jeffrey

ويشمل جناح منليك الخاص ممر مرتفع إلى ما يسمى بـ "Egghouse"، وهو برج متقن البناء بأعمال خشبية معقدة تزين درجه المتصاعد. ويحيط جناح الإمبراطورة تايتو، بالإضافة إلي المباني الأخرى التي سكن فيها الأمراء، والأميرات، والضيوف الذين جاءوا لتكريم الإمبراطور والتماسه.

وتوجد مقابل منزل العرش، "Throne House"، منطقة مفتوحة مع العديد من الخدمات، ومنها المطاعم، ومتجر بيع الكتب، والمقاهي التي تقدم القهوة المحمصة ببطء على الطريقة الإثيوبية التقليدية، أو القهوة المحضرة بواسطة آلات القهوة الإيطالية الفاخرة.

للمرة الأولى .. إثوبيا تفتتح قصر إمبراطوري "سري" منذ آلاف السنين أمام الزوار
يحتوي منزل العرش على مجسم من شمع للإمبراطور الإثيوبي السابق هيلا سيلاسي والذي قُتل عام 1975 Credit: MICHAEL TEWELDE/AFP via Getty Images

وتتمثل الخطة في انتقال مقر الرئيس والانضمام إلى مقر رئيس الوزراء في مجمع القصر الإمبراطوري، مع افتتاح قصر اليوبيل للجمهور في النصف الأول من العام المقبل.

ومن المفترض أن يكون منتصف شهر أكتوبر/تشرين الأول بداية موسم الذروة السياحية في إثيوبيا، بعد أن اُستبدلت الأمطار المستمرة بأيام متواصلة من أشعة الشمس الرائعة.

ويهدف مشروع افتتاح منتزه "Unity Park" ومشاريع تابعة أخرى في تنشيط قطاع السياحة في واحدة من أكثر دول العالم إثارة للاهتمام، في الوقت الذي تحاول فيه التخلص من إرث الماضي المضطرب.

نشر