مشهد يحبس الأنفاس.. فيديو يوثق لحظة ولادة أنثى الكسلان وهي معلقة على غصن شجرة

سياحة
3 دقائق قراءة
نشر
شاهد أحدث مقاطع فيديو ذات صلة
مشهد يحبس الأنفاس.. فيديو نادر يوثق لحظة ولادة أنثى الكسلان وهي معلقة على غصن شجرة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- عادةً ما تستوقفنا مشاهد مؤثرة من الحياة البرية، ولكن لن تتوقع أبداً مشاهدة تفاصيل ولادة حرجة لأنثى حيوان يُعرف بكونه بطيء الحركة. 

ومن المتعارف عليه أن حيوان الكسلان يتحرك ببطء شديد، إلا أن هذا المقطع يثبت قدرة أنثى الكسلان على التحرك بسرعة كبيرة، خاصةً عندما تكون حياة صغيرها حرفياً معلّقة بين أصابعها.

وصادفت مجموعة سياحية في كوستاريكا مشهد ولادة أنثى حيوان الكسلان ثلاثية الأصابع في أواخر الشهر الماضي، ليوثق المرشد السياحي للمجموعة هذه اللحظة الحرجة والمقلقة إن صح التعبير.

وخلال مقطع فيديو يحبس الأنفاس، تعين على أنثى نوع كسلان بني الحنجرة أن تتصرف بسرعة فائقة، وأن تلف ذراعها حول صغيرها المعلّق بحبلها السري، والذي كاد أن يسقط بعد لحظة من ولادته إلى العالم.

وقال المرشد السياحي الذي وثق المشهد، ستيفن فيلا، لـCNN، إنه "بالتأكيد أغرب شيء رأيته على الإطلاق". 

ويظهر المقطع صغير أنثى الكسلان معلّقاً في الهواء لعدة ثوان، ويفصله عن السقوط من أعلى الشجرة الحبل السري الخاص بأمه فقط.

وتقول مؤسسة "Sloth Conservation Foundation" في كوستاريكا، دكتور ريبيكا كليف، إن توثيق مثل هذا المشهد يعد أمراً نادراً للغاية، مشيرةً إلى أن "رؤية الكسلان ثلاثية الأصابع تلد هو شيء لم يصادفه سوى عدد قليل للغاية من الأشخاص".

وتوضح كليف أن "حيوانات الكسلان هي كائنات سريّة تعيش عالياً في مظلة الغابات المطيرة وتتخصص في التمويه. ويعد من يرى واحداً منها في البرية محظوظاً، ولكن لتحظى بمراقبة واحدة تلد في العراء يُعد أمراً مميزاً للغاية".

ولكن مع كل سنوات عملها مع الكسلان، فقد شهدت كليف ولادة مماثلة من قبل، بحسب ما قالته.

أما بالنسبة إلى ستيفن فيلا، الذي عمل مرشداً سياحياً في منتزه لافورتونا، كوستاريكا، لمدة 8 أعوام، فلم يسبق له رؤية شيء من هذا القبيل على الإطلاق.

وتضيف كليف أنه في العادة، "تنزل أنثى الكسلان إلى ارتفاع منخفض في مظلة الغابات حتى تلد، وهو على الأرجح تدبير احترازي لمنع إصابة صغيرها في حالة سقوطه على الأرض. كما أنها تقلل من المسافة التي تحتاجها الأم لتنزل وتسحب صغيرها من على الأرض في حالة سقوطه.

وبغض النظر عن الحبل السري، تقول كليف إن مثل تلك الملاحظات العلمية من الأشخاص تساعد في توفير رؤية مهمة حول موضوع غير مفهوم بشكل جيد من منظور علمي.

وأما بالنسبة لصغير الكسلان وأمه، فهما بخير وبقيا في المنطقة ذاتها، بحسب ما أوضحه فيلا.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر