رسالة من رمال شواطئ دبي للعالم وسط تفشّي فيروس كورونا..ما هي؟

سياحة
نشر
دقيقتين قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
عبارة "خلك في البيت" تزين أحد شواطئ دبي

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أشكال مختلفة تتواجد على شاطئ دبي لفترة زمنية محددة قبل أن تمحيها الأمواج، يرسمها رجل فلبيني بريشته، في أوقات مبكرة من الصباح، لتحمل بين تفاصيلها رسالة، تبعث بالابتسامة على وجوه الزوار.

ولكن، بعد إغلاق شواطئ مدينة دبي في ظل انتشار فيروس المستجد، اختلفت الرسالة المسطرة على رماله، لتكون ذات غاية توعوية تبعث بأمل لغد أفضل. 

عبارة "خلك في البيت" تزين أحد شواطئ دبي
عبارة "خلك في البيت" تزين أحد شواطئ دبي Credit: Sand Artist Nathaniel Alapide

ويزور معظم الأشخاص الشاطئ في فصل الصيف للحصول على لون "البرونزاج" المثالي، عدا هذا الفنان في دبي، الذي يقضي وقته على الشاطئ لتفريغ مواهب رسمه على الرمل.

عبارة "خلك في البيت" تزين أحد شواطئ دبي
عبارة "خلك في البيت" تزين أحد شواطئ دبي Credit: Sand Artist Nathaniel Alapide

وبدوره، تواصل الذراع الإبداعي  للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، "Brand Dubai"، مع فنان الرمال الفلبيني، ناثانيل ألابيدي، ليرسم كلمات "Stay Home"، أي "خلك في البيت"، على أحد شواطئ مدينة دبي. 

وتشجع هذه الرسالة جميع الأشخاص على التعاون معاً للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، وذلك من خلال اتباع نصائح السلطات والعامليين الصحيين، إضافة إلى ممارسة التباعد الاجتماعي وغسل اليدين بشكل متكرر. 

ونشر حساب "Brand Dubai" الرسمي، عبر موقع إنستغرام، مقطع فيديو يعكس عمل ألابيدي الفني، وأرفقه بتعليق: "رسالة من شواطئ دبي: #خلك_في_البيت.. صحتك أهم.. حتى نلتقي قريباً".

عبارة "خلك في البيت" تزين أحد شواطئ دبي
عبارة "خلك في البيت" تزين أحد شواطئ دبي Credit: Sand Artist Nathaniel Alapide

ولم يخل عمل الفنان الفلبيني من الصعوبات التي كانت أبرزها الأمواج وظاهرة المد البحري، إذ أوضح ألابيدي لموقع CNN بالعربية: "اضطررت إلى كتابة الرسالة بالقرب من الشاطئ، وكان من المفترض أن أنهيها قبل أن تمحيها المياه".

ويهدف العمل الفني، الذي استغرق حوالي ساعة ونصف، إلى نشر هذه الرسالة لأكبر عدد ممكن من الأشخاص في مدينة دبي ودولة الإمارات. 

وبدوره، يسعى ألابيدي إلى إنشاء عمل فني يشكر فيه الأشخاص، الذي يقفون على الخط الأول في مواجهة فيروس كورونا، لبذل قصارى جهدهم في مساعدة المتأثرين بفيروس كورونا المستجد ومكافحته.  

نشر